رداً على العدوان الأميركي.. كتائب سيد الشهداء تتوعد بالرد انتقاماً

الأمين العام لكتائب سيد الشهداء، أبو آلاء الولائي، يحذّر من تنفيذ عملية انتقاماً من أميركا، قد تكون براً أو بحراً أو جواً أو بأي مكان.

  • الأمين العام لكتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي (أ ب)
    الأمين العام لكتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي (أ ب)

أعلن الأمين العام لكتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي أننا "نريد تنفيذ عملية يصفها الجميع بأنها انتقام من واشنطن".

وحذّر الولائي، خلال مقابلة مع "أسوشيتد برس"، أنّ "عملية الانتقام من الأميركيين قد تكون براً أو بحراً أو جواً أو بأي مكان".

وأكد أنّ "الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة العراقية ذاهبة باتجاه الرد على الضربة الأميركية"، انتقاماً لاستشهاد 4 عناصر من اللوا الرابع عشر، في حزيران/ يونيو الماضي.

ولفت الولائي إلى أن الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة، مصرة على الرد، وقادرة على الوصول إلى القوات الأميركية على الحدود السورية والكويت والسعودية.

وتأتي تصريحات الولائي بعد أيام من عدوان أميركي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، الذي أسفر عن استشهاد 4 من اللواء الرابع عشر.

وتعرّضت منطقة الحدود مع العراق في المنطقة الشرقية، في أوقات سابقة، لأكثر من اعتداء  من قبل طيران الاحتلال الأميركي الذي يعمل على تقويض جهود الدولة السورية وحلفائها لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة الشرقية والقضاء على فلول إرهابيي "داعش" ومنع تسللهم بين العراق وسوريا.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ذكرت أنّ الولايات المتحدة "أبلغت إيران، عن طريق قنوات دبلوماسية، أنها سترد على أي هجوم لمليشيات تابعة لها في العراق، حتى وإن لم تؤدِ إلى وقوع قتلى في صفوف القوات الأميركية".

وقالت الصحيفة إنّ "واشنطن أبلغت إيران أنّ الضربات الأخيرة في سوريا والعراق كانت بهدف الردع وليس التصعيد".