رسالة من الكونغرس الأميركي تتهم البنتاغون بإخفاء خسائر المدنيين

عضوان في الكونغرس الأميركي يدعوان وزير الدفاع الأميركي إلى الإعلان الصريح بشأن أعداد الضحايا المدنيين في العمليات العسكرية لبلادهم، ويشكّكان في الأرقام الرسمية الصادرة في هذا الخصوص.

  • تشكيك في الكونغرس بالأرقام الرسمية بأعداد الضحايا المدنيين في العمليات العسكرية
    وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن

تسلَّم وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، رسالة احتجاج من عضوين في الكونغرس، يطالبانه فيها بتوخّي الدقة في حجم الخسائر بين المدنيين، نتيجة الغارات والاشتباكات العسكرية الأميركية.

وأعربت رسالة الاحتجاج عن تقديرها أن حجم الخسائر يبلغ ربما 5 أضعاف التقارير الرسمية الصادرة عن البنتاغون، وذلك بالاستناد إلى عدد من مصادر مستقلة.

وأشار الثنائي، السيناتور إليزابيث ووران والنائب روخانا، إلى بيان البنتاغون الشهر الماضي، مسجلاً "مقتل 23 مدنياً و10 إصابات نتيجة العمليات الأميركية في أفغانستان والعراق والصومال"، خلال عام 2020.

وقال السيناتوران في الرسالة "نحتاج إلى معرفة جميع التكاليف، الفوائد، وآثار العمليات العسكرية. وهذا يتضمّن فعل أي شيء يمكن عمله لمنع الاعتداء على المدنيين". 

وفي السياق نفسه، طالبت 113 منظَّمة حقوقية عالمية، في وقت سابق، الرئيس الأميركي جو بايدن بإنهاء الضربات الجوية خارج ساحات المعارك المعترف بها، أو استخدام الطائرات بدون طيار، لأنها "غير قانونية، وألحقت خسائر بشرية كبيرة".