أفغانستان: طالبان تعلن السيطرة على مقاطعة بدغيس والحاكم يؤكد وقف تقدمهم

بعد الإعلان عن أن حركة طالبان استولت على أجزاء من مقاطعة بدغيس، حاكم المقاطعة يؤكد أنه تم توقيف تقدمهم وأنهم اضطروا إلى التراجع.

  • أفغانستان: طالبان تعلن السيطرة على مقاطعة بدغيس والحاكم يؤكد وقف تقدمهم
     طالبان تعلن سيطرتها على مقاطعة بدغيس

قال حاكم مقاطعة بدغيس الأفغانية المحاذية للحدود مع تركمنستان، حسام الدين شمس، إنهم أوقفوا تقدم طالبان في قلعة ناو، عاصمة المقاطعة، وأن طالبان اضطرت إلى التراجع في بعض المناطق.

وأضاف الحاكم في تصريح إعلامي، "أؤكد للجميع أن كل القوات الأفغانية والقوات الخاصة، بما في ذلك في قلعة ناو، تدافع عن المدينة. العدو في حالة حرب معنا في بعض أجزاء المدينة، لديه خسائر جسيمة في يد العدو وهزيمته".

هذا وتحدث رئيس مجلس المحافظة عبد العزيز بك لوسائل إعلام محلية في وقت سابق اليوم ، قائلاً إن طالبان استولت على أجزاء من المدينة.

وقال مصدر لـ"سبوتنيك" في مقاطعة بدغيس، إن طالبان اقتحمت السجن وتم إطلاق سراح السجناء، من دون أن يكشف عن عددهم.

من جهته، كتب النائب الأول للرئيس، أمر الله صالح، على صفحته في فايسبوك، إنه كان على علم بالوضع في بدغيس، لافتاً إلى "أن التهديد ليس خطيراً".

وأضاف "أنا على اتصال بزملائي وحلفائي، معنويات المسؤولين المحليين والقوات الأفغانية مرتفعة"، مضيفاً "الشجاعة التي أظهرها المسؤولون المحليون والقوى لم يتم التعبير عنها بالكلمات".

وكان وزير الدفاع الأفغاني باسم الله محمدي أعلن في وقت سابق اليوم أن "الحرب تحتدم" مع طالبان بعدما شن المتمردون أول هجوم كبير لهم على عاصمة إحدى الولايات.

وقال محمدي بعد ساعات على هجوم طالبان على مدينة قلعة نو عاصمة ولاية بدغيس "نقر بأن الحرب تحتدم ونحن في وضع عسكري حساس جداً"، مضيفاً في بيان "أريد أن أطمئن الجميع بأن قواتنا الوطنية، بدعم من قوات مقاومة محلية، ستستخدم جميع قوتها ومواردها للدفاع عن وطننا وشعبنا".

وتصاعدت وتيرة العنف والمواجهات الدامية، بين القوات الحكومية ومسلحي حركة "طالبان" الأفغانية المتشددة، في ظل تعثر المفاوضات بينهما للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد، وانسحاب القوات الغربية من البلاد.

يأتي ذلك بالتزامن مع ما أعلنته وزارة الخارجية الإيرانية اليوم، عن تزامن وجود أربعة وفود أفغانية في إيران لمناقشة وتبادل وجهات النظر ومراجعة العلاقات الثنائية مع مسؤولي وزارة الخارجية.

وفي تغريدة على "تويتر"، قال المدير العام لدائرة شؤون غرب آسيا بوزارة الخارجية الإيرانية رسول موسوي إن "طهران تستضيف أربعة وفود أفغانية في الوقت نفسه، وفد اللجنة الثقافية بالبرلمان الأفغاني، وفد رفيع المستوى من طالبان، وفد سياسي رفيع المستوى، ووفد آخر لمتابعة شؤون الرعايا الأفغان في إيران".