دعوىً قضائية من ترامب بحقّ فيسبوك وتويتر وغوغل ومدرائها

ترامب يتقدّم بشكوىً قضائية بحقّ مجموعات فيسبوك وتويتر وغوغل ومدرائها، وذلك عقب طرده منها منذ هجوم أنصاره على مبنى "الكابيتول هيل" بعد الانتخابات الرئاسية الماضية.

  • ترامب يواجه عمالقة التواصل الاجتماعي قضائياً
    ترامب يواجه عمالقة التواصل الاجتماعي قضائياً

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب تقدمه بشكوىً قضائية بحقّ مجموعات فيسبوك وتويتر وغوغل ومدرائها، وذلك بعد طرده من كبرى شبكات التواصل الاجتماعي منذ الهجوم على مبنى "الكابيتول هيل" في كانون الثاني/يناير الماضي، والذي حدث على خلفية نتائج الانتخابات الرئاسية، وخسارته أمام جو بايدن.

الرئيس الأميركي السابق اتّهم مدراء الشركات بالوقوف وراء "رقابة غير قانونية وغير دستورية"، فيما يخصّ مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال الملياردير ترامب، في ناديه للغولف في بيدمينستر في مدينة نيوجيرزي الأميركية اليوم، إلى جانب "معهد أميركا أولاً للسياسات"، وهو منظمة تروّج شعارَ ترامب "أميركا أولاً" "تقدّمتُ، بصفتي طرفاً رئيسياً في القضية، بدعوىً قضائية مهمّة لملاحقة عمالقة شركات التكنولوجيا، بما في ذلك فيسبوك وغوغل وتويتر، وأيضاً ضد المدراء مارك زوكربيرغ وسوندار بيتشاي وجاك دورسي".

ويسعى ترامب، الذي اشتُهر في الأوساط الأميركية والعالمية من خلال خطابه الشعبوي، للفوز بهذه الدعوى القضائية، من أجل العودة إلى نشاطه في منصّات التواصل الاجتماعيّ.

كما يرغب الرئيس الأميركي، الخاسرُ في الانتخابات الماضية، في تحصيل "إجراء عقابيّ ملائم" بحقّ هذه الشركات، يؤمّن قيمة تعويضية له بعد حرمانه من تواصله مع جماهيره عبر منصات التواصل، في ذروة المعركة السياسية بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة.

يُذكَر أنّ حيّ "الكابيتول هيل"، الذي يضمّ مبنى "الكابيتول" -  الكونغرس الأميركي، تعرّض لاقتحام من جانب جماهير ترامب الغاضبة، بعد إعلان خسارته في الانتخابات الرئاسية أمام بايدن في كانون الثاني/ يناير الماضي، الأمر الذي أدّى إلى وقوع قتلى وجرحى ودمار في المبنى.