الخارجية الروسية تدعو أطراف النزاع في أفغانستان إلى ضبط النفس

الخارجية الروسية تقول إن مسلحي حركة "طالبان" يسيطرون على حوالى ثلثي الحدود الأفغانية مع طاجيكستان، وتشير إلى جهوزية قاعدتها رقم 201 في طاجكستان للمساعدة في السيطرة على الحدود.

  • الخارجية الروسية: نلاحظ زيادة حادة في التوتر على الحدود الأفغانية الطاجيكية
    الخارجية الروسية: نلاحظ زيادة حادة في التوتر على الحدود الأفغانية الطاجيكية

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن مسلحي حركة "طالبان" يسيطرون على حوالى ثلثي الحدود الأفغانية مع طاجيكستان.

وأضافت زاخاروفا في إفادة صحفية، "نلاحظ زيادة حادة في التوتر على الحدود الأفغانية الطاجيكية، حيث تستولي حركة طالبان بسرعة على معظم المناطق الحدودية وتسيطر حالياً على حوالى ثلثي الحدود مع طاجيكستان"، مشيرة إلى أن "القاعدة العسكرية الروسية رقم 201 في طاجيكستان مجهّزة بكل ما هو ضروري لمساعدة الجمهورية في السيطرة على الوضع على الحدود".

الخارجية الروسية دعت أطراف النزاع في  إلى ضبط النفس وأشارت إلى أنه سيتم عقد اجتماع لوزراء خارجية منظّمة شنغهاي في طاجيكستان الأسبوع المقبل بشأن أفغانستان.

وفي وقت سابق اليوم الجمعة، نشرت حركة "طالبان" مشاهد تظهر سيطرة الحركة على أكبر قاعدة عسكرية في إقليم زابول، مؤكدة بذلك استمرارها في بسط سيطرتها على أفغانستان بشكل متسارع.

وأعلنت حركة "طالبان" الأفغانية، في وقت سابق، سيطرتها على أكثر من 70% من الحدود المشتركة بين أفغانستان وطاجيكستان؛ معربة عن ثقتها بعدم تمكن القوات الحكومة في كابول من استعادة السيطرة على المناطق الشمالية من البلاد، التي سيطرت عليها الحركة.

وأجرى الممثل الخاص للرئيس الروسي في أفغانستان زامير كابولوف، أمس الخميس، مشاورات مع وفد من المكتب السياسي لحركة "طالبان"، نوقش خلالها الوضع الراهن في أفغانستان وآفاق استئناف المفاوضات بين الأطراف الأفغانية، وفق بيان لوزارة الخارجية الروسية.

وأعرب الجانب الروسي خلال المشاورات عن قلقه من تصاعد التوتر في المناطق الشمالية من أفغانستان، ودعا إلى منع انتشاره خارج البلاد.