استهداف جديد لقاعدة التحالف الدولي في حقل العمر بريف دير الزور

مصادر خاصة بالميادين تُفيد باستهداف قاعدة التحالف الدولي في حقل العمر، وهو الهجوم الثاني خلال 12 ساعة بعد تعرُّض حقل "كونيكو" للغاز الطبيعيّ لهجومٍ بقذائف الهاون.

  • استهداف جديد لحقل العمر بقذائف صاروخية
    اتهمت "قسد" خلايا تابعة لـ"داعش" بالمسؤولية عن استهداف القواعد الأميركية

أفادت مصادر خاصّة الميادين باستهداف قاعدة التحالف الدولي في حقل العمر، الواقع جنوبي غربي دير الزور، بعددٍ من القذائف الصاروخية.

وأضافت هذه المصادر بأنه تمّت مشاهدة أعمدة الدخان تتصاعد من داخل الحقل، مع سماع دويّ صفّارات الإنذار.

وأوضحت أن هذا الاستهداف، الذي يُعتبر الثاني خلال أقل من 12 ساعة، أدى لوقوع أضرارٍ مادّيةٍ مع حدوث استنفارٍ مكثّفٍ في صفوف عناصر التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وكذلك في قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

ونُشر مقطع فيديو على "تويتر" يُظهر لحظة سقوط أحد الصواريخ على القاعدة.

واتّهمت "قسد" خلايا تابعة لـ"داعش" بالمسؤولية عن استهداف القواعد الأميركية شرقي الفرات.

إذ قال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية فرهاد شامي، اليوم الأحد، إنهم يرجحون وقوف خلايا "داعش" وراء استهداف القاعدة العسكرية التابعة للتحالف الدولي.

وأشار فرهاد شامي إلى أن "نفذّت حملةَ تمشيطٍ في منطقة العزبة التابعة لناحية خشام شمالي شرقي مدينة دير الزور، بحثاً عن مشتبهٍ بهم بالوقوف وراء الحادثة".

يُذكر أن هذا الهجوم هو الرابع من نوعه خلال أقل من أسبوعين.

وأمس السبت تعرّض حقل "كونيكو" للغاز الطبيعيّ، الذي يتخذه الجيش الأميركيّ قاعدة له في ريف دير الزور شرقيّ سوريا، لهجومٍ بقذائف الهاون.

في السياق، أكّد مسؤولٌ عسكري أميركي، تعرّض قوات بلاده الموجودة شرقي سوريا "لهجومٍ غير مباشر بالأسلحة النارية"، وفق تعبيره.