جنوب أفريقيا.. أعمال عنف في جوهانسبرغ بعد سجن الرئيس السابق

أعمال العنف تتواصل في جنوب أفريقيا بسبب سجن الرئيس السابق للبلاد جاكوب زوما، والسلطات الأمنية تعرب عن خشيتها من تدهور الأوضاع.

  • جنوب أفريقيا.. فوضى وأعمال عنف في جوهانسبرغ  بعد سجن زوما
    تعرّض عدد من المتاجر في جوهانسبرغ للنهب وأغلقت العديد من الطرق

شهدت مدينة جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا أعمال عنف وفوضى على خلفية استمرار الاحتجاجات عقب سجن الرئيس السابق للبلاد جاكوب زوما.

وتعرّض عدد من المتاجر في جوهانسبرغ للنهب، وأغلقت العديد من الطرق، وخرج محتجون حاملين العصي في شوارع المدينة، من جهتها أعلنت السلطات الامنية انها اعتقلت 62 شخصاً.

وشهد إقليم كوازولو ناتال، مسقط رأس زوما، أكبر قدر من أعمال العنف، بحسب "رويترز".

وكانت المحمكة قد أصدرت حكماً بسجن زوما 15 شهراً لرفضه تنفيذ أمر من المحكمة الدستورية في شباط/فبراير الماضي، بتقديم أدلة لتحقيق في فساد خلال فترة حكمه التي استمرت 9 سنوات حتى عام 2018.الأربعاء الماضي، بدأ زوما قضاء عقوبة السجن 15 شهراً بتهمة ازدراء المحكمة.

وقدّم جاكوب زوما طعناً على الحكم الصادر بحقه أمام المحكمة الدستورية على أسس من بينها تدهور صحته وخطر عدوى "كوفيد-19"، وسينظر في الطعن اليوم الإثنين، بحسب ما نقلت "رويترز". وقال مسؤولون في البرلمان، إن هناك "تعاطفاً مع المصاعب الشخصية التي يواجهها الرئيس السابق جاكوب زوما. لكن حكم القانون وسيادة الدستور يجب أن يسودا".

من جهته، قال الرئيس الحالي للبلاد، سيريل رامابوسا، إنه لا يوجد مبرر للعنف، مشيراً إلى أن الاضطرابات "تضرّ بجهودنا لإعادة بناء الاقتصاد" وسط جائحة كوفيد-19.

وتابع قائلاً: "من دواعي قلق جميع مواطني جنوب أفريقيا أن بعض أعمال العنف هذه تستند إلى التعبئة العرقية".

واعتبر الحكم على زوما وتنفيذه "اختباراً لقدرة الدولة على تطبيق القانون بعدالة في عهد ما بعد الفصل العنصري".