الخارجية الإيرانية: بالنظر إلى التقدّم المُحرَز.. اقتربنا من نهاية محادثات فيينا

المتحدّث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، يقول إنه "يتم الاقتراب من نهاية محادثات فيينا النووية"، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف يؤكّد "الاقتراب من اتفاقٍ محتمَل".

  • الخارجية الإيرانية: نقترب من نهاية محادثات فيينا
    خطيب زاده: هناك بعض المواضيع والقضايا لا تزال قيد النقاش

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحافي اليوم الإثنين، إنه "يمكن القول إننا اقتربنا من نهاية محادثات فيينا، بالنظر إلى التقدُّم المُحرَز".

وأضاف خطيب زاده أن "هناك بعض المواضيع والقضايا لا يزال قيد النقاش، ونأمل في أن تتمكّن الأطراف الأخرى من اتخاذ قراراتها الخاصة بشأن الاتفاق النووي. وعند ذلك يمكننا التوصل إلى اتفاق يُرضي الجميع".

وفي السياق ذاته، أكّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن مفاوضات فيينا الجارية في إطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي "تقترب من إطارِ اتفاقٍ محتملٍ لرفع الحظر الأميركي اللاقانوني المفروض على إيران".

جاء ذلك ضمن تقريرٍ أرسله ظريف إلى رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني وحيد جلال زاده.

وفي الـ20 من الشهر الماضي، أكّد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقتشي، أن طرفي المفاوضات باتا أقرب إلى الوصول إلى اتفاق، داعياً الأطراف الأخرى إلى اتخاذ قراراتها النهائية في مفاوضات فيينا "لأن مشهد المفاوضات والتوافق المحتمل واضح تماماً"

وتستضيف العاصمة النمساوية فيينا اجتماعات لجنة الاتفاق النووي منذ نيسان/أبريل الماضي، لمحاولة إحياء العمل بالاتفاق، الذي تمّ توقيعه عام 2015، بين إيران والدول الـ6 (الدول الـ5 الدائمة العضوية في مجلس الأمن: أميركا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، بالإضافة إلى ألمانيا).