إيران مستعدة لمساعدة العراق إنسانياً وطبياً بعد حريق مستشفى "الحسين"

إيران تعلن عبر سفيرها في العراق ووزير خارجيتها عن أسفها لحادث حريق مستشفى الإمام الحسين، واستعدادها لتقديم المساعدات، وذلك بعدما تكبد الحريق بخسائر بشرية ومادية.

  • إيران مساعدة لمساعدة العراق في حريق مستشفى الإمام الحسين
    حريق في مستشفى الإمام الحسين جنوب العراق

أعلن سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد، ايرج مسجدي، في اتصال هاتفي مع مسؤولي وزارة الصحة العراقية، اليوم الثلاثاء، عن "الأسف الشديد" لحادث الحريق، الذي وقع في مستشفى الإمام الحسين، في الناصرية في محافظة ذي قار، جنوب العراق، معلناً "استعداد إيران للمساعدة في معالجة جرحى الحادث".

وأعرب مسجدي عن "مواساة المسؤولين والشعب العراقي، خاصة ذوي ضحايا الحادث"، داعياً "بالمغفرة والرضوان للمتوفين والشفاء العاجل للجرحى".

وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في بيان إن "إيران تعزي العراق الشقيق حكومةً وشعباً وخاصة عائلات الضحايا بالحادث الذي تعرض له الراقدون في مستشفى الحسين في الناصرية، وإذ نتوجه بخالص العزاء لعائلات الضحايا، كما نسأل الله الشفاء العاجل للمصابين"، مشدداً على جهوزية طهران لتقديم المساعدات الإنسانية والطبية للعراق.

في المقابل، أعرب مسؤولون عراقيون عن "شكرهم وتقديرهم للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومبادرة السفير للاتصال بوزارة الصحة، وإبدائه استعداد إيران للمساعدة في معالجة الجرحى".

وأعلنت السلطات العراقية عن مصرع أكثر من 60 شخص على الأقلّ، في حريق طال القسم المخصّص لعزل المصابين بكورونا، في المستشفى.

وقال الناطق بإسم دائرة الصحّة، في محافظة ذي قار، حيدر الزاملي إنّ "الحريق اندلع في مركز عزل مرضى كورونا ضمن المبنى الرئيسي لمستشفى "الإمام الحسين" التعليمي، وسط مدينة الناصرية".

وأضاف الزاملي "عدد من المصابين الذين تعرضوا للحرق، حالاتهم خطرة".

وأعلنت السلطات المحلية في ذي قار، إخماد حريق المستشفى بالكامل وإعلان حالة الطوارئ.

هذا وعقد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اجتماعاً طارئاً للوقوف على أسباب حريق المستشفى في الناصرية.

كما أعلن محافظ ذي قار الحداد اليوم على ضحايا حريق المستشفى وتعطيل الدوام الرسمي.

وفي نيسان/أبريل الماضي، وقع حريق في بغداد، في مستشفى لعزل مصابي كورونا أيضاً، هو مستشفى ابن الخطيب، وأسفر عن وفاة 82 شخصاً وجرح أكثر من 40 آخرين.