تونس: سعيد يدعو الشعب إلى الارتقاء إلى مستوى المرحلة التي تمرّ فيها البلاد

عقب تلقّيه اللَّقاحَ المضادّ لكورونا، الرئيس التونسي قيس سعيد يقول إن بلاده تحناج الى لَقاح سياسي، بينما يريد البعض الاستفادة من الجائحة سياسياً.

  •  الرئيس التونسي قيس سعيد وهو يتلقى جرعة من لقاح لفيروس في تونس (أ ف ب).
    الرئيس التونسي قيس سعيد وهو يتلقّى جرعة من لقاح لفيروس كورونا في تونس (أ ف ب).

أكّد الرئيس التونسي قيس سعيد، عقب تلقّيه اللقاح المضادّ لكورونا اليوم الثلاثاء، "وجودَ تلاعب باللقاحات المخصّصة لفيروس كورونا"، معتبراً أن "تونس تحتاج الى لقاح سياسي، بينما يريد البعض الاستفادة من الجائحة سياسياً".

ودعا سعيد الشعب التونسي إلى الارتقاء إلى مستوى المرحلة التي تمرُّ فيها البلاد، لافتاً الى أن تونس لن تخسر الحرب، وستواجهها بإمكاناتها وإرادتها وكفاءاتها.

وفي السياق، سلّط ممثّل منظمة الصحة العالمية في تونس، إيف سوتيران، الضوءَ على حاجة البلاد إلى مساعدات  ولَقاحات بعد الارتفاع الملحوظ في عدد وفياتها بفيروس كورونا، إذ سجّلت النسبة الأعلى في القارة الأفريقية والعالم العربي.

وتمكّنت تونس من تجاوز الموجة الأولى واحتواء الوباء بين آذار/مارس وآب/أغسطس 2020. وبلغت نسبة الوَفَيَات حينها خمسين. لكن وصل عدد الوفيات اليوم الى أكثر من 16 ألفاً، وتم تسجيل أرقام قياسية تتراوح بين 194 و189 و134 وفاة يومياً خلال الأيّام الأخيرة.

ويشهد بعض الولايات التونسية اليوم وضعاً وبائياً مقلقاً للغاية. مثل ما حدث في القيروان (وسط)، التي تسجّل معدّل انتشار عدوى يفوق 400 حالة على 100 ألف ساكن، وشهدت مستشفياتها اكتظاظاً مع انتشار الفيروس المتحوّر "دلتا"، الشديد العدوى، والذي ظهر في الهند، ثم انتشر في عدة دول.