اليمن: "المجلس السياسي" يدعو إلى عدم تكرار التجارب الفاشلة للمبعوثين الأمميين

المجلس السياسي الأعلى في اليمن يقول إن "الشعب اليمني سئم من المؤامرات الأميركية عليه والدعوات الزائفة إلى السلام"، ويقول إنّه "يجب ألاّ يتحوّل المبعوث الأممي إلى ناقل رسائل، وألاّ ينحاز إلى جانب العدوان".

  • اجتماع للمجلس السياسي الأعلى في اليمن (أرشيف)
    اجتماع للمجلس السياسي الأعلى في اليمن (أرشيف)

دعا المجلس السياسي الأعلى في اليمن، اليوم الثلاثاء، إلى "عدم تكرار التجارب الفاشلة للمبعوثين الأمميين إلى اليمن".

وقال "المجلس السياسي الأعلى" إنّ "الشعب اليمني سئم من المؤامرات الأميركية عليه والدعوات الزائفة إلى السلام"، مشدّداً على أنه "ينبغي للمبعوث الأممي إلى اليمن أن يقوم بدوره ومهمته الأساسيَّين".

وأوضح المجلس السياسي الأعلى في اليمن أنه "يجب ألا يتحول المبعوث الأممي إلى ناقل رسائل، وألاّ ينحاز إلى جانب العدوان"، مضيفاً أنه "لن تتمكن أيّ قوة من كسر إرادة اليمنيين".

وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط، استنكر استمرار احتجاز واشنطن سفنَ المازوت الخاصة بتوليد الكهرباء في الحديدة،

كما علّق عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، على تصريح وزارة الخارجية الأميركية بشأن "سأمها وانزعاجها من هجمات قوات حكومة صنعاء في مأرب"، بالقول إن الشعب اليمني هو الذي سئم الحصار والعدوان من جانب أميركا وبريطانيا والسعودية والإمارات وحلفائها. 

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أعلنت القوّات المسلّحة اليمنية تنفيذَ عملية "النصر المُبين"، وقالت إنها "تمكّنت من استعادة كل المناطق التي احتلّها العدو في مديريتَي الزاهر والصومعة في البيضاء".