رئيسي لهنية والنخالة: إيران مستمرة في دفاعها عن فلسطين.. ودعم شعبها

رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، والأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة، يُجريان اتصالاً بالرئيس الإيراني المنتخَب إبراهيم رئيسي، والأخير يؤكّد استمرار إيران في الدفاع عن فلسطين.

  • رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل وأمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة (صورة أرشيفية).
    رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية والأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة (صورة أرشيفية)

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، اتصالاً بالرئيس الإيراني المنتخَب إبراهيم رئيسي هنأه فيه بالفوز، وجدّد شكر إيران بسبب دعمها القضية الفلسطينية.

وأكّد هنية متانة العلاقة بين الحركة وإيران، عارضاً نتائج معركة "سيف القدس"، والانتصار الذي حقّقته المقاومة والشعب الفلسطينيان.

كذلك، هنأ الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، زياد النخالة، الرئيسَ الإيراني بفوزه في الانتخابات الأخيرة، متمنياً لرئيسي "التوفيق في ولايته الرئاسية". وشكره على "دعم الشعب الفلسطيني والمقاومة".

من جهته، أكّد الرئيس الإيراني المنتخَب لهنية والنخالة أن "إيران مستمرة في دفاعها عن فلسطين، وثابتة في دعم شعبها حتى تحرير القدس".

وجدّد رئيسي، في الاتصال بهنية والنخالة، "التهنئةَ بالانتصار العظيم في معركة سيف القدس"، وقال إن هذه المعركة "فتحت صفحة جديدة في المقاومة أمام المحتلين، وأثبتت أن المقاومة خيار استراتيجي لحل القضية الفلسطينية".

وأدان رئيسي مواصلة الحصار على غزة، مؤكداً أنه يتعارض مع قواعد القانون الدولي، وأنه لا بد من أن ينتهي.

وعقب انتخاب رئيسي في 19 حزيران/يونيو الماضي، باركت عدة فصائل فلسطينية فوزه، وثمّنت "الدور الإيراني الكبير في دعم حقوق شعبنا الفلسطيني ومقاومته".