تظاهرة نسائية ضدّ قرار حركة "طالبان" عدم توزير نساء في الحكومة المقبلة

بعد تحدث الناطق باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، عن دور المرأة في الحكومة الأفغانية الجديدة، تظاهرة نسائية ضدّ قرار حركة "طالبان" عدم توزير نساء في الحكومة المقبلة في مزار شريف.

  • تظاهرة ضدّ قرار حركة
    تظاهرة ضدّ قرار حركة "طالبان" عدم توزير نساء في الحكومة المقبلة / مزار شريف (وسائل التواصل الاجتماعي).

خرجت تظاهرة نسائية ضدّ قرار حركة "طالبان" عدم توزير نساءٍ في الحكومة المقبلة في مزار شريف. واجتمعت النساء من مختلف الأحزاب للتظاهر من أجل حقوقهن ورفع أصواتهن للحكومة الجديدة. 

وقالت إحدى النساء "لقد أتينا من كابل والنمروز وبلخ، ونطالب النساء الأخريات في المقاطعات الأخرى بألا يخَفن، يجب أن نقف معاً موحّدات للمطالبة بحقوقنا". 

وأضافت: "عائلات كثيرة لديها فقط فتيات يعملن ويدعمن أهاليهن، وهناك عدد كبير من النساء العاملات العازبات، ومؤخراً بدأن يعانين من الجوع، إذا استمر الوضع كذلك، فإن كارثة كبيرة ستحلّ. إذا تركت النساء عاطلات من العمل، فهذا مناقض لحقوق الإنسان".

وقبل أيام، تحدث الناطق باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، عن دور المرأة في الحكومة الأفغانية الجديدة.

وأضاف أن الحكومة الأفغانية الجديدة ستضم نصف الوزارات السابقة، وسيتم تشكيلها في أسرع وقت ممكن، من دون أن يكون فيها وزيرات.

ورداً على سؤال عمّا إذا كان بإمكان المرأة دخول الحكومة الجديدة للبلاد، قال مجاهد: "ليس كوزيرات، ولكن باتباع تعاليم القرآن ووفقاً للشريعة، يمكن للمرأة، على سبيل المثال، العمل في الوزارات أو في الشرطة أو في القضاء كمساعدات". إضافة إلى ذلك، أكد مجاهد أن المرأة الأفغانية ستتمكن من الدراسة في الجامعات.

وتتجه حركة "طالبان" للإعلان عن مراسم الحكومة الجديدة في القصر الرئاسي. 

وتحاول "طالبان" اليوم إظهار وجه أكثر اعتدالاً للعالم، منذ تمّ تنحية الحكومة المدعومة من واشنطن جانباً، وعادت الحركة إلى السلطة الشهر الماضي، واعدة بحماية حقوق الإنسان والامتناع عن الانتقام من أعدائها القدامى.