"العدالة والتنمية": خروقات بالجملة جرت خلال الانتخابات بالمغرب

حزب "العدالة والتنمية" المغربي يقول إن هناك خروقات بالجملة جرت في الساعات الأولى من الانتخابات البرلمانية، تخللها هجوم واعتداء على مقر حزب العدالة والتنمية بمدينة برشيد، وتوزيع الأموال على الناخبين في محيط مراكز التصويت.

  • الانتخابات البرلمانية والبلدية في المغرب (أ ف ب)
    الانتخابات البرلمانية والبلدية في المغرب (أ ف ب)

قال حزب "العدالة والتنمية" المغربي (قائد الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته) إن هناك "خروقات بالجملة" جرت في الساعات الأولى من الانتخابات التي انطلقت صباح اليوم الأربعاء.

وأضاف الحزب في بيان أن "الساعات الأولى من يوم الاقتراع شهدت عدة خروقات وتجاوزات خطيرة في مناطق مختلفة، بلغت درجة الهجوم والاعتداء على مقر حزب العدالة والتنمية بمدينة برشيد شمال المغرب من طرف بلطجية محسوبين على حزب التجمع الوطني للأحرار، وتخريب تجهيزاته".

وتابع: "كما شهدت مناطق عديدة لجوء العديد من أنصار المرشحين لتوزيع الأموال على الناخبين في محيط مراكز التصويت، علاوة على النقل المكثف لهم، مما يعتبر عملاً غير قانوني يؤثر بشكل واضح في إرادة الناخبين والتحكم في تصويتهم".

كما أكد أن الخروقات "بلغت درجة تهديد مراقبين لحزب العدالة والتنمية بالاعتداء البدني عليهم، وإجبارهم على مغادرة مكاتب التصويت في مناطق مختلفة، كما هو الشأن بالقصيبية بسيدي سليمان وسيدي بنور والدريوش، من دون أن تتدخل السلطات لحمايتهم".

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت وزارة الداخلية المغربية إن نسبة المشاركة بالانتخابات التشريعية والبلدية، بلغت 12% على الصعيد الوطني في تمام الساعة 12:00 ظهراً.

وانطلقت في المغرب، صباح اليوم الأربعاء، أول انتخابات برلمانية وبلدية متزامنة يحق التصويت فيها لـ17 مليوناً و983 ألفاً و490 (من أصل نحو 36 مليون نسمة)؛ ويدلون بأصواتهم في 92 دائرة انتخابية موزعة على محافظات المملكة الـ12.

وإضافة إلى التصويت على قوائم المرشحين لانتخابات مجلس النواب، سيقوم الناخبون بالتصويت لاختيار أعضاء المجالس البلدية.