البيت الأبيض: أميركا لا تعتزم الإقرار بحكومة "طالبان" في أفغانستان

لا تزال المواقف الدولية تتفاعل على إعلان حركة "طالبان" تشكيل حكومتها الجديدة، وفيما يؤكد البيت الأبيض أنه لا يعتزم الإقرار بهذه الحكومة بعد، وزير الخارجية الأميركي يشدد على أنه ينبغي على "طالبان" أن تكتسب شرعيتها من المجتمع الدولي.

  • المتحدثة باسم البيت الأبيض: لا يمكن اقتراح أن
    المتحدثة باسم البيت الأبيض: لا يمكن اقتراح أن "طالبان" عضو في المجتمع الدولي

أعلن البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تعتزم الإقرار بحكومة "طالبان" في أفغانستان.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: "هذه حكومة موقتة.. ولا أحد في هذه الإدارة، لا الرئيس ولا أي شخص في فريق الأمن القومي يقترح أن طالبان عضو في المجتمع الدولي يحظى بالتقدير والاحترام".

وشددت "لم تكسب الحركة ذلك بأي شكل من الأشكال، ولم نقيم الأمر على هذا النحو أبداً".

من جهته، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أنه "ينبغي على حركة طالبان أن تكتسب شرعيتها من المجتمع الدولي، وذلك في أعقاب مشاورات مع حلفاء للولايات المتحدة حول كيفية بناء جبهة موحدة بوجه الحكومة المتشددة الجديدة في أفغانستان".

وقال بلينكن في القاعدة العسكرية الأميركية في رامشتاين بألمانيا إن "قادة طالبان يبحثون عن شرعية دولية. كل شرعية وكل دعم، يجب أن يُكتسب".

تصريحات بلينكن جاءت خلال مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء في أعقاب اجتماع افتراضي ضم وزراء من 20 دولة لمناقشة الأزمة الأفغانية في ألمانيا.

بدروه، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن "المجتمع الدولي يتوقع من طالبان احترام حقوق الإنسان، ومنها حقوق المرأة، والسماح بوصول مساعدات إنسانية والسماح للراغبين في مغادرة البلاد بالسفر".

ورأى ماس أن محادثات اليوم تمثل "نقطة  انطلاق لتنسيق دولي، بشأن كيفية التعاطي مع طالبان".

ومن بين الدول التي شاركت في الاجتماع الافتراضي، حلفاء أوروبيون وباكستان، الداعم التاريخي لطالبان.

هذا وانتقد كل من بلينكن وماس، الحكومة المؤقتة التي أعلنتها حركة "طالبان" أمس الثلاثاء، وليس فيها نساء أو أعضاء من خارج الحركة، فيما وزير الداخلية فيها مطلوب من قبل الولايات المتحدة بتهم الإرهاب.

وفيما أعربت واشنطن عن قلقها إزاء حكومة "طالبان"، وقالت إنها ستحكم عليها بناءً على أفعالها. قالت الحكومة الفرنسية، ووزارة خارجيتها اليوم الأربعاء، إن "أفعال طالبان غير متطابقة مع الأقوال".

وكانت حركة "طالبان" التي سيطرت على أجزاء واسعة من أفغانستان، قد  تعهّدت بتطوير العلاقات مع الدول ضمن إطار الشريعة.

وأعلنت "طالبان" أمس الثلاثاء تشكيل حكومة جديدة، وقالت  إن الملا محمد حسن سيرأس الحكومة الأفغانية الجديدة بالوكالة، فيما أكد المتحدث باسم الحركة أنه سيتم الإعلان عن الوزارات الأخرى في المستقبل.