"فتح": نحذّر الاحتلال من مغبة التنكيل بالحركة الأسيرة

اللجنة المركزية في حركة "فتح" تدعو أبناء الشعب الفلسطيني والمجتمع الحر إلى تنظيم مزيد من الفعّاليات نُصرةً للأسرى، وجمعية "واعد" للأسرى تقول إن أكثر من ألفي أسير سيخوضون إضراباً جماعياً.

  • "فتح":  التعرُّض للأسرى، في كل انتماءاتهم، إنما هو تعرّض سافر لحركة "فتح" ولكل فلسطيني

أكَّدت اللجنة المركزية في حركة "فتح"، اليوم الخميس، "رفضَها المطلق للاعتداءات الإسرائيلية على الأسرى الفلسطينيين، وإدانتها الواضحة لها".

وأعربت مركزية "فتح"، في بيان، عن تضامنها المطلق مع الأسرى الصامدين خلف القضبان والأسرى المتحرِّرين، محذرةً الاحتلال من "مغبة التنكيل بالحركة الأسيرة".

واعتبرت أن "التعرُّض للأسرى، في كل انتماءاتهم، إنما هو تعرّض سافر لحركة فتح ولكل فلسطيني"، داعيةً "أبناء الشعب الفلسطيني والمجتمع الحر إلى تنظيم مزيد من الفعاليات نُصرةً للأسرى".

بالتزامن، قالت جمعية "واعد" للأسرى، في بيان، إن "أكثر من ألفي أسير سيخوضون إضراباً جماعياً". وأشارت الجمعية إلى أن  الحركة الأسيرة "ستعلن فجر السبت المقبل الإضراب رفضاً لقمع الاحتلال الوحشي".

وفي وقت سايق اليوم، حذّر محافظ مدينة جنين في الضفة الغربية، أكرم الرجوب، من "احتمال اندلاع اضطرابات كبيرة إذا قُتل أحد الأسرى الستة الفلسطينيين الفارّين في عملية البحث عنهم".

يأتي ذلك في وقت تظاهر مئات الفلسطينيين في احتجاجات واسعة النطاق، في الضفة الغربية والقدس المحتلة، أمس الأربعاء، تضامناً مع السجناء الـ6 الذين تحرَّروا من سجن جلبوع.

وفي ساحة المنارة في رام الله، خرجت مظاهرة ضد سياسة الاحتلال الإسرائيلي في السجون، ووقعت اشتباكات بين المقدسيين وشرطة الاحتلال في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، في ظل مطالبات فصائل المقاومة باحتضان الأسرى.