مستشار الرئيس التونسي: هناك اتجاه إلى تغيير النظام السياسي في تونس

بعد تأكيد الرئيس التونسي أن الإجراءات التي اتخذها تندرج في إطار الدستور، وأن المسار الديمقراطي سيتواصل في البلاد، مستشاره يكشف أن "هناك اتجاهاً إلى تغيير النظام السياسي في تونس".

  • مستشار اللرئاسية التونسية: الدستور الحالي أصبح عائقاً أساسياً ويُفترض تعليقه
    مستشار الرئاسية التونسية: الدستور الحالي أصبح عائقاً أساسياً ويُفترض تعليقه

كشف مستشار الرئيس التونسي، وليد الحجام، في حديث إلى وكالة "رويترز"، اليوم الخميس، أن "هناك اتجاهاً إلى تغيير النظام السياسي في تونس، وربما عبر استفتاء".

وقال الحجام إن "الدستور الحالي أصبح عائقاً أساسياً، ويُفترض تعليقه، ووضع نظام للسلطات الموقَّتة"، مضيفاً أن "برنامج الرئيس التونسي قيس سعيّد أصبح على بعد خطوات قليلة، ومن المتوقع أن يجري إعلانه قريباً".

وكان سعيّد أكد، أمس الأربعاء، خلال استقباله وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، أنّ التدابير الاستثنائية التي تمّ اتخاذها في 25 تموز/يوليو الماضي، تندرج في إطار الدستور، وأن "المسار الديمقراطي في البلاد سيتواصل وفق إرادة الشعب".

وشدّد على أن "المسار الديمقراطي سيتواصل في بناء دولة القانون على أسس جديدة، تقضي على الفساد وتقطع مع الوضع الراهن، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً"، وفق بيان رئاسة الجمهورية التونسية.

وحذّر سعيّد، خلال مشاركته في إحياء الذكرى الـ 65 لإنشاء سلك الحرس الوطني، من وجود مَن يحاولون التسلل إلى الأجهزة الأمنية الحيوية، مهدِّداً بكشف هذه المحاولات، وكشف مَن يحاولون القيام بها.

ودعا سفراء دول "مجموعة السبع"، يوم الإثنين الماضي، الرئيس التونسي إلى "تعيين رئيسٍ جديدٍ للحكومة على وجه السرعة، والعودة إلى النظام الدستوري الذي يؤدي فيه البرلمان المنتخَب دوراً كبيراً".