مصر: ندعم كل الإجراءات التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيّد

وزير الخارجية المصري سامح شكري يشير إلى أن بلاده تتابع باهتمام كبير تطورات الأوضاع في الساحة التونسية، ويشدد على "ضرورة دعم القيادة التونسية وجهودها الوطنية الخالصة كي تعبر بالبلاد إلى بر الأمان".

  • خلال دورة مجلس جامعة الدول العربية الوزاري - مقر الأمانة العامة بالقاهرةخلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الخميس، إن بلاده تدعم الإجراءات التي اتخذها الرئيس التونسي، قيس سعيد، لتحقيق التطلعات المشروعة للشعب التونسي.

وبحسب بيان الخارجية المصرية، فإن ذلك جاء خلال كلمته في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة.

وأضاف شكري أن "بلاده تتابع باهتمام كبير تطورات الأوضاع في الساحة التونسية"، مشدّداً على "ضرورة دعم القيادة التونسية وجهودها الوطنية الخالصة كي تعبر بالبلاد إلى بر الأمان".

وتابع: "مصر تدعو جميع الأشقاء إلى توفير كل سبل الدعم والمساندة لتونس في أثناء هذه المرحلة المهمة والرامية إلى تحقيق الازدهار والاستقرار"، مشيراً إلى أن "المنطقة العربية مستمرة في مواجهة تحديات سياسية ومشكلات عصية، تُعرقل تحقيق أهدافنا التنموية وطموحاتنا المشروعة".

واعتبر وزير الخارجية المصري أن "التدخلات الأجنبية والأطماع الخارجية ما زالت تعمل بجد ومن دون كلل للاستيلاء على مواردنا، وإلهائنا عن أولوياتنا، وإغراقنا في صراعات لا تخدم إلاّ مصالحها"، مشدداً على أن "مصر ملتزمة الوقوف إلى جوار كل دولة شقيقة لتجاوز هذه الفترة الاستثنائية في تعدُّد جبهاتها وتنوُّع مصادر تهديدها للعالم العربي، من أجل التصدي لها وتخطّي آثارها".