3 شهداء برصاص الاحتلال الإسرائيلي في القدس وطولكرم وبيت لحم

الاحتلال الإسرائيلي يطلق النار باتجاه فلسطيني في طولكرم بزعم عبوره السياج، وفلسطيني آخر في باب العمود بزعم محاولة تنفيذه عملية طعن، وآخر شرقي بيت لحم.

  • انتشار كثيف لقوات الاحتلال في منطقة باب العامود عقب قتل الاحتلال للشاب الفلسطيني
    انتشار كثيف لقوات الاحتلال في منطقة باب العمود عقب استشهاد الشاب الفلسطيني

أفاد مراسل الميادين، اليوم الأحد، باستشهاد شاب من سكان قطاع غزة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مدينة طولكرم، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ قوّات الاحتلال "أطلقت النار باتجاه فلسطيني من سكان غزة" بزعم "محاولته عبور السياج الفاصل" من مدينة طولكرم نحو الداخل المحتل.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية لاحقاً أنّ "الشهيد هو الشاب محمود سامي خليل عرّام"، وأنه استشهد "بعد إطلاق الاحتلال النار عليه قرب حاجز جبارة العسكري جنوبي طولكرم" عندما كان متوجّهاً إلى عمله.

كما استشهد شابّ فلسطيني في القدس المحتلة قرب باب العمود، مساء الأحد، زعم الاحتلال أنّه نفّذ عملية طعن ضدّ عنصر ممّن يسمّون "عناصر حرس الحدود الإسرائيلي".

وانتشرت مقاطع فيديو تظهر لحظة إعدام الشاب الفلسطيني بالرصاص من قبل جنود الاحتلال، فيما تنتشر قواته بشكل كثيف في المنطقة.

واستشهد شاب فلسطيني ثالث اليوم بنيران الاحتلال شرقي بيت لحم في الضفة الغربية بدعوى محاولته التسلّل مع مجموعة شبان إلى مستوطنة "تقوع".

وذكرت "القناة الـ 14" العبرية، مساء الأحد، خبر استشهاد شاب "برصاص مستوطن قرب مستوطنة "غوش عتصيون" جنوبي بيت لحم، وانسحاب 3 شبان آخرين".

وأفاد مراسل الميادين في الضفة الغربية بأنّ قوات الاحتلال اقتحمت، عصر الأحد، بلدة رمانة غرب جنين، مسقط رأس منفّذَي عملية "إلعاد"، بعد إعلان سلطات الاحتلال  اعتقال منفّذَي عملية إلعاد البطولية أسعد الرفاعي وصبحي صبيحات، والتي أدّت إلى مقتل 3 إسرائيليين وإصابة آخرين.