3 شهداء في الضفة الغربية.. والعاروري: ندعو جماهيرنا إلى النفير وصد العدوان

مراسل الميادين يفيد بارتفاع حصيلة الشهداء في الضفة الغربية إلى 3، ويؤكد أن "قوات الاحتلال انسحبت من قريتي حوسان وسلواد في الضفة الغربية".

  • مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في الضفة
    مواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في الضفة

أكد مراسل الميادين، مساء الأربعاء، ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية إلى 3 خلال الـ24 ساعة الماضية.

وتحدث مراسلنا عن تدهور ميداني شديد جداً مع تصاعد اعتداءات الاحتلال في الضفة الغربية، مشيراً إلى أن "قوات الاحتلال انسحبت من قريتي حوسان وسلواد في الضفة الغربية".

شهيد في حوسان

وأفاد مراسل الميادين في فلسطين باستشهاد الفتى الفلسطيني قصي حمامرة (16 عاماً) من بلدة حوسان، قرب بيت لحم في الضفة الغربية، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأصيب العشرات في مواجهات مع قوات الاحتلال.

وتداول ناشطون عبر موقع تويتر صورة للفتى حمامرة، الذي ارتقى برصاص قوات الاحتلال في حوسان غربي بيت لحم.

ومنعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف من الوصول إلى الفتى حمامرة، وتقديم الإسعافات الأوّلية له، بعد إصابته مباشرة في بلدة حوسان.

وقال رئيس بلدية حوسان، محمد سباتين، إن "قوات الاحتلال أطلقت النار على الشهيد محمد حمامرة، وقامت بتغطيته بكيس أسود".

وكانت الفلسطينية غادة إبراهيم سباتين (47 عاماً)، قد استشهدت الأحد الماضي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية حوسان.

شهيد في سلواد

في غضون ذلك، أكدت وزارة الصحة الفلسطيينة، مساء اليوم الأربعاء، استشهاد الشاب عمر محمد عليان (20 عاماً) بعد إصابته برصاصٍ حيّ في الصدر أطلقها عليه جنود الاحتلال خلال العدوان على بلدة سلواد شمال شرق رام الله والبيرة. 

شهيد في نابلس صباح الأربعاء

واليوم أيضاً، أعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب محمد حسن عساف (34 عاماً) بعد إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه الاحتلال الإسرائيلي، خلال العدوان على مدينة نابلس صباحاً.

العاروري: ندعو جماهير شعبنا إلى النفير العام

من جهته، دعا نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الجماهير إلى ـ"النفير العام والتصدّي لاقتحامات قوات الاحتلال المتواصلة للمدن والبلدات المختلفة على امتداد الوطن المحتل".

وتابع العروري: "كما نستنفر أبناء شعبنا البطل، وخاصة في رام الله والبيرة لمساندة الصامدين في بلدة سلواد، وكل مناطق الاشتباك، والالتحاق بأبطالها، والالتحام صفاً واحداً لصد العدوان والحصار الصهيوني بكل الوسائل الممكنة".