خارطة المعارك بين "داعش" وبين الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي

المعارك بين الجيش العراقي والحشد الشعبي من جهة و داعش من جهة أخرى متواصلةٌ في اكثرَ من محافظة عراقية. كيف تبدو خارطة هذه المعارك في الساعات الثماني والاربعينَ الاخيرة؟

أبرز تطورات الساعات الاخيرة جاءت من منفذ طريبيل على الحدود مع الاردن أقصى غرب الانبار
نبدأ من محافظة الأنبار. الجيش العراقي نجح بمساندة أبناء عشيرة العبيد بتحرير  قرى جزيرة البغدادي وجبة غربَ محافظة الرمادي.  داعش رد بمهاجمة نقطة تفتيش للجيش في منطقة الدولاب شرقَ البغدادي لكنه فشلَ في السيطرة عليها.

أبرز تطورات الساعات الاخيرة جاءت من مَنفذ طريبيل على الحدود معَ الاردن أقصى غرب الانبار. المعلومات أكدت وجودَ حشود عسكرية أردنية على طول الحدود  لمنع تنقل عناصر داعش بين البلدين وتأمين الحدود.

ننتقل إلى محافظة صلاح الدين. قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي حَررا منطقةَ البوناصر جنوبَ تكريت من داعش وتوالت عملياتها في الزاوية الجنوبية الشرقية من المحافظة. الهدف هو تطهير أطراف قضائَي بلد والضلوعية ومحيط منطقة الجمعية والعجيلية في ناحية يثرب جنوبَ شرق تكريت حيث ما زالت بعض المجموعات التابعة لتنظيم داعش .  

أما في بيجي فالمواجهات بين الجيش العراقي والحَشد الشعبي ومقاتلي داعش تتركز وسَطَ المدينة وفي الحي الصناعي جنوبَ القضاء وناحية الصينية غربه بمساندة من الطيران الحربي الذي استهَدف تجمعات لداعش فيما يسعى داعش لفرض حصار على قضاء الشرقاط شَمالَ بيجي.

اما في محافظة ديالى فالقوات الامنية والحشد الشعبي نجحا في فتح طريق يربط محافظةَ ديالى وقضاء سَامراء باكثرَ من مَعبر حدودي. تنظيم داعش حاولَ السيطرةَ على نقاط أمنية عديدة في أطراف المقدادية لكنه فشلَ في ذلك.  

نأتي إلى محافظة نينوى فبعد ما أَحكمت الفرقة الذهبية سيطرتَها على الشارع الرابط بين المستشفى التعليمي ومطار تلعفر جنوبَ القضاء بعملية واسعة، تتركز المعارك في مدينة زمار شَمالَ غرب الموصل حيث تواصل قوات البيشمركة تقدمَها هناك وتحاصر مسلحي داعش في الأجزاء الجنوبية منها من ثلاثة محاورَ على قرية سهلج قربَ سد الموصل  حيث نَجحت قوات البيشمركة في صده.