أستراليا تكشف عن إحباط مخطط إرهابي للهجوم على أهداف حكومية "مهمة"

السلطات الأسترالية تقول إنها ضبطت بحوزة أحد الأشخاص الموقوفين الأسبوع الماضي وثائق مرتبطة بمخطط لتنفيذ هجمات إرهابية على أهداف حكومية مهمة.

المخاوف تزايدت بعد احتجاز رهائن في أحد مقاهي سيدني
المخاوف تزايدت بعد احتجاز رهائن في أحد مقاهي سيدني
إتهم أسترالي اليوم بحيازة وثائق مرتبطة بالتخطيط لهجوم إرهابي على اهداف حكومية في سيدني لكن الشرطة الاسترالية حرصت على التأكيد انه على الناس الا يشعروا بالخوف.
وأوقف سليمان خالد (20 عاماً) ولقبه أبو بكر خلال عمليات دهم الأسبوع الماضي سمحت بالعثور على وثائق وضبط رشاش ومسدسين. واتهم الرجل "بحيازة وثائق تهدف إلى تسهيل هجوم ارهابي"، بينما اتهم شاب آخر في الحادية والعشرين من العمر بمخالفة أمر يمنعه من إجراء اتصالات هاتفية.

وجاء اعتقال الرجلين من قبل شرطة مكافحة الإرهاب بعد سلسلة من العمليات الدهم في سيدني وبريزبن في أيلول/سبتمبر مع تزايد القلق من تدفق شبان على سوريا والعراق للانضمام الى تنظيم داعش والجماعات التكفيرية الأخرى.

وكانت الشرطة الأسترالية أعلنت بعد العملية أنها أحبطت "مؤامرة لارتكاب اعمال عنف" في استراليا بما في ذلك قتل شخص بقطع الرأس. وقال مايكل فيلان، مساعد قائد الشرطة الفدرالية الاسترالية المكلف الأمن القومي إن الوثائق تشير بدون شك إلى أهداف حكومية مهمة تقع في سيدني" دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وتابع فيلان "أنا متأكد أننا افشلنا ما كانا يخططان لتنفيذه. هذا كل ما يمكنني ان اقوله لكم الآن". وسيمثل خالد والموقوف الثاني أمام القضاء مجدداً في شباط/ فبراير المقبل.

وكان حذر رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت مواطنيه الثلاثاء من أن الخطر "الإرهابي" ارتفع بشكل أكبر بعد عملية احتجاز الرهائن الدامية في سيدني وأن "من المحتمل" تنفيذ اعتداء خلال وقت قصير نسبياً.