الأحزاب التونسية بين السبسي والمرزوقي؟

لكل من مرشحي الرئاسة التونسية عدد من الداعمين والمساندين من أحزاب سياسية وشخصيات معروفة في المجالات الفنية والرياضية وغيرها، لتكون الكلمة الفصل لصناديق الاقتراع.

مرشح حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي يدعمه حزب آفاق تونس برئاسة ياسين ابراهيم. والاتحاد الوطني الحر بزعامة سليم الرياحي. هذا الحزب الليبرالي، اعتبر على لسان رئيسه أن انتخاب السبسي سينقذ الدولة من الانهيار.

كذلك يدعم بعض الأحزاب القومية والعروبية مرشح نداء تونس كحركة الوحدويين وحركة النضال الوطني وحركة ثوابت. أما الأحزاب الدستورية نسبة إلى الحزب الذي كان ينتمي إليه الرئيس الأسبق لتونس الحبيب بورقيبة، فيدعم كل من حزب المبادرة والحركة الدستورية السبسي.

ومن اليسار، حزب العمل الديمقراطي والعمل الوطني الديمقراطي والمسار الديمقراطي الاجتماعي وحزب الديمقراطيين الاشتراكيين وغيرها من الأحزاب والشخصيات.  

أما الجبهة الشعبية بزعامة حمة الهمامي فدعت الشعب كله إلى قطع الطريق أمام عودة من اعتبرته "المرشح الفعلي لحركة النهضة وحلفائها" أي الرئيس محمد المنصف المرزوقي، محمّلة إياه مسؤولية الوضع الأمني الصعب الذي وصلت اليه البلاد، وتركت حرية الاختيار لأنصارها فيما يتعلق بالسبسي.

حركة النهضة  وعلى الرغم من أن الموقف الرسمي الذي اتخذه قادتها تمثل في التزام الحياد والبقاء على المسافة نفسها من المرشحين، تركت الخيار لقواعدها حتى يختاروا من يرونه صالحاً لهم، ويبدو جليا دعم بعض هؤلاء المرزوقي  من خلال بعض صفحات المواقع الاجتماعية.

حزب المؤتمر من أجل الجمهورية يدعم بدوره المرزوقي، وهو الحزب الذي أسسه الأخير قبل أن يستقيل منه بعد توليه رئاسة البلاد أواخر عام 2011. كذلك التيار الديمقراطي الذي يترأسه محمد عبو، وحركة وفاء وهما حزبان منشقان عن المؤتمر من أجل الجمهورية.

من الأحزاب الداعمة للمرزوقي كذلك الحزب التونسي الوسطي الذي عبر عن مساندته المرزوقي  ومثله فعلت مجموعة أحزاب صغيرة كحزب البناء الوطني وحزب الإصلاح والتنمية وغيرها.

جغرافياً تعتبر منطقة الساحل كمحافظات المنستير والمهدية وسوسة والشمال الغربي إضافة إلى مناطق عدة من العاصمة تونس من جمهور الباجي قايد السبسي. أما جمهور المرزوقي فيتركز في الجنوب التونسي ومناطق واسعة في الوسط.