الأسد بعد استقباله لاريجاني: الشعب السوري مصمم على استئصال الإرهاب

الرئيس السوري بشار الأسد يؤكد خلال استقباله رئيس مجلس الشورى الإسلامي على لاريجاني تصميم السوريين على استئصال الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تهدد شعوب المنطقة والعالم. والمسؤول الإيراني يؤكد دعم بلاده للجهود والمساعي الهادفة لدفع الحوار الوطني بين السوريين.

لاريحاني من دمشق: الكثير من الدول اقتنعت اليوم بالحل السياسي في سوريا

شدد الرئيس السوري بشار الأسد "على تصميم السوريين على استئصال الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تهدد شعوب المنطقة والعالم وحرصهم بنفس الوقت على الاستمرار بالمصالحات الوطنية وتعزيزها على جميع الأراضي السورية".
وعبّر الأسد خلال استقباله رئيس مجلس الشورى الإسلامي على لاريجاني "عن اعتزاز الشعب السوري بالعلاقات التاريخية والأخوية التي تجمعه مع الشعب الإيراني والتي حققت خلال العقود الماضية الكثير من النجاحات على الصعيدين الثنائي والإقليمي".

وأكد  أن السوريين "يقدّرون عاليا مواقف إيران تجاه سوريا وحريصون على تعزيز التعاون معها في جميع المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

بدوره أشاد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في ايران "بصمود الشعب السوري في مواجهة الحرب الإرهابية التي تستهدف أمنه واستقراره مؤكدا أن الشعب الإيراني لن يتوانى عن تقديم كل أشكال الدعم لسوريا لتعزيز مقومات الصمود ومحاربة الإرهاب وداعميه".

وشدد  لاريجاني على "دعم بلاده للجهود والمساعي الهادفة لدفع الحوار الوطني بين السوريين والذي يحفظ سيادة سوريا ووحدة أبنائها بعيدا عن التدخلات الخارجية".
وخلال لقاء لاريجاني مع رئيس الحكومة السورية جهاد اللحام قال إن البحث "تطرق إلى الموضوع الأبرز وهو مكافحة الإرهاب وخطره على كل المنطقة"، مشيراً إلى هناك دول تتحدث اليوم عن الإرهاب ولكنها سابقاً كانت صامتة أو تدعم الإرهابيين".
وإذ أكد أن "التدخل الخارجي في المنطقة أدى إلى ظهور الإرهاب في سوريا والعراق وقبلها في أفغانستان، قال إن بلاده "لا تدّخر أي جهد لدعم الأشقاء السوريين ولدينا اتصالات وثيقة مع الأصدقاء الروس في هذا الإطار".
بدوره، قال اللحام إن "دعم اصدقاء سوريا من روسيا وايران ودول أميركا اللاتينية كان له تاثير مهم في مواجهة الإرهاب".