دول الساحل الإفريقي تطالب بتدخل عسكري دولي بليبيا

خمسة من رؤساء دول الساحل الأفريقي المجتمعين في قمة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط يدعون الأمم المتحدة إلى تشكيل قوة دولية للقضاء على الجماعات المسلّحة في ليبيا، وقوات تابعة لـ "فجر ليبيا" تتمكن من السيطرة على قاعدة جوية جنوبيّ البلاد.

دول الساحل الأفريقي تطالب بتدخل عسكري دولي في ليبيا
وجهّت مجموعة دول الساحل الخمس تشاد ومالي والنيجر وموريتانيا وبوركينا فاسو نداء إلى مجلس الأمن الدولي لتشكيل قوة دولية بالإتفاق مع الإتحاد الأفريقي للقضاء على الجماعات المسلحة والمساعدة في المصالحة الوطنية وإقامة مؤسسات ديمقراطية مستقرة في ليبيا.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أكد تقديم الطلب من دون تحديد تاريخه، معتبرا أن الليبيين باتوا مقتنعين بضرورة تدخّل عسكري دولي لحماية المؤسسات وحفظ الممتلكات ولحماية خيار الشعب الليبي.

وفي أول منتدى دولي حول الأمن والسلام بأفريقيا اختتم في العاصمة السنغالية دكار دعا رؤساء تشاد ومالي والبلد المضيف الدول الغربية إلى التدخل عسكريا في ليبيا ضد ما اعتبروه معقلا للمسلحين "الجهاديين" في جنوب البلاد يهدد أمن المنطقة برمتها.

تأتي هده الدعوات في وقت أكدت مصادر عسكرية من رئاسة الأركان الليبية أن قوات الدرع الثالث لمدينة مصراتة التابعة لـفجر ليبيا سيطرت على قاعدة برّاك الشاطئ الجوية جنوبي ليبيا.

أما في بنغازي فتخوض منذ الليلة الماضية قوات الجيش الليبي معارك عنيفة مع قوات مجلس شورى ثوار بنغازي بمحور الصابري حيث تحاصر مجموعة مسلحة في إحدى الأبنية.

مصدر عسكري ببنغازي رجّح وجود شخصية مهمة بهذه البناية نظراً لقوة المقاومة التي يبديها مسلحو شورى ثوار بنغازي لافتاً إلى وجود القناصة فوق أسطح المنازل فضلاً عن الألغام التي تسببت في مقتل العديد من أفراد الجيش.

المصدر ذاته أكد أن قوات المدفعية قامت بتوجيه ضربات مباشرة لمناطق تمركز مسلحي الدروع والشورى بالصابري.