لقاء ثلاثي بين المعلم وظريف والجعفري لتنسيق الجهود في مواجهة التحديات المشتركة

لقاء ثلاثي بين وزراء خارجية سوريا والعراق وإيران لتنسيق جهود البلدان الثلاثة في مواجهة التحديات المشتركة لا سيما الإرهاب. اللقاء يأتي على هامش مؤتمر "عالم خال من العنف والتطرف" الذي ينتظر أن يعقد أيضاً على هامشه لقاءات تجمع وفداً من حركة حماس والمسؤولين الإيرانيين بعد فتور العلاقة بينهما على خلفية الأزمة السورية.

اللقاء الثلاثي لبلورة موقف مشترك تجاه التحديات المشتركة
اللقاء الثلاثي لبلورة موقف مشترك تجاه التحديات المشتركة
يعقد اليوم الثلاثاء في العاصمة الإيرانية لقاء بين وزراء الخارجية العراقي والسوري والإيراني على هامش مؤتمر "عالم بلا عنف ولا تطرف" الذي بدأ أعماله صباحاً.

وأفاد مراسل الميادين بأن اللقاء سيعقد في مقر وزارة الخارجية حيث يبحث سبل تنسيق جهود البلدان الثلاثة في مواجهة التحديات التي تواجه تحديداً سوريا والعراق وذلك بدعم وتنسيق إيراني، لا سيما وأن إيران بذلت جهداً لافتاً في هذا المجال. وينتظر أن يتبلور من خلال اللقاء موقف مشترك تجاه التحديات التي تواجه البلدان الثلاثة.     

وزير الخارجية السوري وليد المعلم كان قد استهل أمس زيارته لطهران بلقاء نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على أن يستقبله اليوم كل من الرئيس الايراني حسن روحاني وأمين مجلس الأمن القومي علي شمخاني. وكان قال المعلم في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني إن الدول الداعمة للإرهاب في سوريا تقف في خندق واحد مع اسرائيل.

ومن اللقاءات الهامة التي تشهدها العاصمة طهران زيارة لوفد من حركة حماس بعد الفتور الذي ساد العلاقة بين الحركة والدبلوماسية الإيرانية على خلفية الأزمة السورية. ووفق مراسل الميادين فإن القناعة السائدة أن هذه الزيارة ستساهم في إعادة المياه إلى مجاريها وعودة العلاقات الطبيعية بين الجانبين، مشيراً إلى الحرص الدائم لدى إيران على التواصل الدائم مع حماس ضمن محور المقاومة والممانعة الذي كانت ولا تزال تشكل أحد أركانه وفق الرؤية الإيرانية.