التحالف الأميركي يتعهد إرسال 1500 جندي إضافي إلى العراق والجعفري يعلن عدم وفاء واشنطن بالتزاماتها

التحالف الدولي يعلن إرسال نحو 1500 عسكري إضافي إلى العراق للمساعدة على تدريب القوات العراقية والكردية. ووزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري يقول في مقابلة مع الميادين من طهران إن المساعدات الأميركية لم تكن بالشكل والمستوى المطلوبين مؤكداً على رفض دخول العراق في سياسة المحاور.

الجعفري أكد رفض بلاده الدخول في سياسة المحاور
الجعفري أكد رفض بلاده الدخول في سياسة المحاور
أعلن قائد القوات البرية المشتركة للتحالف الدولي في العراق وسوريا الجنرال الأميركي جيمس تيري أن حلفاء الولايات المتحدة تعهدوا إرسال نحو 1500 عسكري إضافي إلى العراق. وأضاف إن هؤلاء سيساعدون  على تدريب القوات العراقية والكردية وعلى تقديم المشورة إليها في مواجهة تنظيم داعش.

تيري صرح للصحافيين المرافقين لوزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل في الكويت بأن هذه القوات ستضاف إلى 1300 جندي فوض الرئيس الأميركي باراك أوباما بنشرهم في العراق.

في غضون ذلك قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن الولايات المتحدة وعدت بوصول الطائرات الحربية، لكن ليس بالشكل والمستوى اللذين يريدهما العراق.

وفي تصريح للميادين قال "إن بغداد تحاول حشد أكبر قدر ممكن من المساعدات العسكرية للعراق شريطة عدم التلويح بشبح بناء قواعد في الداخل تعيد المخاوف للعراقيين ولحكومتهم".

الجعفري أكد من طهران التي يزورها أنه حين قرعت طبول الحرب على أبواب بغداد لم يكن من الوارد رفض أي مساعدات من إيران أو تركيا، مؤكداً أن سياسة العراق الخارجية تقوم على أساس عدم الدخول في سياسة المحاور، مضيفاً إن الأجواء الإقليمية حالياً هي لمصلحة العراق ولا يمكن مقارنتها بما كانت عليه قبل خمسة اشهر.