شتاء قاسٍ يهدد أكثر من مليوني نازح عراقي

منظمات انسانية وأممية تحذّر من تداعيات فصل الشتاء القاسي وتساقط الثلوج على أكثر من مليوني نازح عراقي، وتؤكد على الحاجة الماسة إلى "مزيد من المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين في منطقة كركوك شمال العراق".

أكثر من مليوني عراقي مهددون بسبب الثلوج والصقيع
أكثر من مليوني عراقي مهددون بسبب الثلوج والصقيع
حذرّت منظمات إنسانية وأخرى أممية من شتاء قاس قد يقضيه أكثر من مليوني نازح يتمركز معظمهم في إقليم كردستان العراق الذي يشهد تساقط الثلوج خلال فصل الشتاء.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة إن هؤلاء النازحين البالغ عددهم 2.1 مليون نسمة والذين نزحوا عن ديارهم في موجات عنف متتالية بدأت في مطلع 2014 وتزايدت وتيرتها منذ الهجوم الذي شنه تنظيم "داعش" المتطرف في مطلع حزيران/ يونيو، قد يواجهون صعوبة في تحمل صقيع الشتاء.

وأضافت إن "آلافاً آخرين يواصلون الفرار من ديارهم، ولا سيما في منطقة كركوك بشمال العراق، مؤكدة على الحاجة الماسة إلى "مزيد من المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين في كركوك".

ولفتت إلى أن الثلج بدأ يتساقط في بعض مناطق محافظة دهوك في شمال غرب كردستان حيث العدد الأكبر من النازحين.

من جانبها طالبت منظمة "عمل ضد الجوع" غير الحكومية بتكثيف فوري للجهود التي أطلقتها الأمم المتحدة لمساعدتهم في فصل الشتاء، مشيرة إلى أن اللاجئين يعيشون في غالب الأحيان في ظروف بائسة، على الطرقات أو في مخيمات أو في مبانٍ قيد الإنشاء.

يذكر أن البرنامج الذي أطلقته الأمم المتحدة لهذه الغاية لا يزال حتى الآن بحاجة إلى 173 مليون دولار لاستكمال تمويله.