تونس: نسبة الإقتراع لانتخاب رئيس للجمهورية تجاوزت الـ 50%

مصادر في الهيئة العليا للانتخابات تكشف للميادين أن نسبة الاقتراع العامة تحاوزت الـ 50% في عملية انتخاب رئيس للجمهورية التونسية من بين 22 مرشحاً رئاسيا عبر الإقتراع الشعبي للمرة الأولى.

تونس تنتخب عبر الاقتراع الشعبي المباشر للمرة الآولى

أعلنت الهيئة العليا للانتخابات في تونس أن نسبة الاقتراع العامة لانتخاب رئيس للجمهورية تجاوزت الخمسين في المئة حتى ساعات بعد الظهر.
  عمليات التصويت جرت في أحد عشر الف مركز اقتراع وسط اجراءات امنية مشددة نفذها عشرات الآلاف من الجنود وعناصر الأمن كما جرت الإنتخابات بحضور سبعة وعشرين الف مراقب.
 أما في ولايات القصرين والكاف وجندوبة فإن صناديق الاقتراع فتحت ابوابها عند العاشرة صباحاً وأغلقت عند الرابعة  لضرورات أمنية.

 وأعلن المرشح الباجي قايد السبسي فور الإدلاء بصوته انه سيحترم إرادة الشعب التونسي والقوانين التي تحكم العمل السياسي في البلاد، وأكد نجاح التونسيين في الحفاظ على سلمية الحملات الإنتخابية.

بدوره، قال الأمين العام لحركة النهضة علي العريض إن النهضة لن تتردد في تعديل او تغيير موقفها في حال اللجوء الى دورة انتخابية ثانية.

ولم يستبعد العرّيض بعد الادلاء بصوته الانتقال الى الدورة الثانية واوضح ان قيادة الحركة ستدرس خياراتها وستلتقي بمختلف الاحزاب لمتابعة هذا الشأن.

وكان التونسيون توجهوا صباح الأحد الى صناديق الاقتراع لإنتخاب رئيس للمرة الأولى عبر الاقتراع الشعبي المباشر.

ويحق لأكثر من خمسة ملايين تونسي التصويت في الإستحقاق الذي يتنافس فيه إثنان وعشرون مرشحاً.

وقد اتخذَت السلطات إجراءات أمنية مشددة عبر مشاركة عشرات الآلاف من رجال الشرطة والجيش لتأمين الإنتخابات.
ودخلت تونس السبت في يوم صمت اعلامي وسياسي عاشه المرشحون الإثنان والعشرون لمنصب الرئاسة التونسية قبل يوم من التصويت التاريخي لإنتخاب رئيس للمرة الأولى عبر الإقتراع الشعبي المباشر.

وسبق توجه التونسيين إلى صناديق الإقتراع الأحد اجراء عملية التصويت في الخارج.

اخترنا لك