حي هارنوف.. أو دير ياسين التي تثأر لنفسها متأخرة

حي "هارنوف" الذي تتحدث عنه إسرائيل لا يمكن أن يغفله التاريخ، فهذا الحي هو نفسه بلدة دير ياسين التي نفذت فيها إحدى المجازر الإسرائيلية عام 1948.

من بطون أمهاتهم يفكر الفلسطينيون بالثأر. تأخر الثأر لكرامة دير ياسين 66 عاماً، ولكنه أتى من جبل المكبر. أتى شابان فلسطينيان لم يبصرا النور عام 1948 لكنهما أبصرا الثأر لأجدادهم من أطفال ونساء وشيوخ نفذت فيهم اسرائيل أحد فصول ما تسمى استسلاماً النكبة عام 1948.

حينها وفور رفع صلاة الفجر في التاسع من نيسان غزا اليهود البلدة الجميلة. الروايات من الأجداد إلى الاحفاد تتحدث عن تسلل اليهود في تلك الليلة المشؤومة إلى فرن القرية. ألقوا بصاحبه في النار وضربوا زوجته بكعب البندقية حتى الموت.

سريعاً تحولت دير ياسين التي تطل على لفتا وعين كرم إلى ساحة من قنابل الدخان والهاون والرصاص وعلى الطريقة الداعشية بأيد سباقة إسرائيلية. مشاهد من قطع الرؤوس وبقر البطون قتل الاسرائيليون يومها كل ما كان يتحرك على الأرض.

الشرطة الإسرائيلية تتحدث اليوم عن هجوم مسلح على كنيس في حي "هار نوف" لليهود المتشددين في القدس الغربية. هذا الحي بالعرف الاسرائيلي هو دير ياسين في حقيقة التاريخ. ففي المكان عينه نفذت إسرائيل إحدى مجازرها عام 48 بحق أكثر من 100 فلسطيني.

دير ياسين البلدة الأقرب إلى القدس المطوقة بالاستيطان والتي بنت على أراضيها اسرائيل مستوطنتي "جفعات شاؤول" و"هار نوف". دير ياسين التي دعيت سابقاً دير النصر إلى أن أتاها من هنا. من حيث شقت اسرائيل طريقها بالمجازر نحو احتلال القدس.