الاحتلال ينشر ألفي عنصر في القدس وفلسطينيون يخترقون جدار الفصل عند قلنديا

عشرات النشطاء الفلسطينيين يخترقون جدار الفصل العنصري بواسطة سلالم خاصة. وحالة من الترقب تسود في القدس المحتلة على الرغم من سماح الاحتلال بدخول الفلسطينيين من جميع الفئات العمرية للصلاة في المسجد الأقصى.

الاحتلال يخفف من اجراءاته خشية تدهور الأوضاع في القدس المحتلة
نجح العشرات من نشطاء المقاومة الشعبية في فلسطين من اختراق جدار الفصل العنصري عند حاجز قلنديا من خلال استخدام سلالم خاصة جهزوها لهذا الغرض. 

وجرت مواجهات خلال التظاهرة التي ينظمها الفلسطينيون من أجل السماح لأهالي الضفة بالدخول إلى القدس وتأدية صلاة الجمعة في المسجد الأقصى. واعتقلت قوات الاحتلال 7 فلسطينيين وفق موقع "معاريف". 

كما ستنظم تظاهرة اليوم في أم الفحم في الأراضي المحتلة عام 1948.
وفي القدس المحتلة تظاهر نحو 100 شاب فلسطيني في ساحة حيزما شمال القدس وأغلقوا الطريق كما رفعوا الأعلام الفلسطينية. وذكر موقع "القناة السابعة" "أن قوة من الشرطة والجيش الاسرائيلي تتواجد في المكان وقد أنذرت المتظاهرين وأمهلتهم بعض الوقت لإخلاء الطريق وإلا ستقوم بتفريقهم بالقوة".
في سياق متصل عززت قوات الاحتلال من وجود عناصرها وإجراءاتها الأمنية حول الحرم القدسي الشريف. ووفقاً للقناة السابعة الإسرائيلية فإن نحو ألفي عنصر من الشرطة وحرس الحدود ينتشرون في مراكز الاحتكاك في القدس. وكانت سلطات الاحتلال قد ألغت قرار المنع لمن هم دون سن معيّنة بالدخول إلى الحرم القدسي.

وأفادت مراسلة الميادين بأن الحرم القدسي يشهد منذ الصباح حالات تدفق للمصلين إليه في ظل غياب الحواجز التي كان يقيمها الاحتلال بعد قرار السماح لكل الفئات العمرية بالدخول للصلاة فيه. إلا أنه على الرغم من ذلك فإن حالة من الترقب تسود المكان.  

ويأتي القرار الإسرائيلي بالسماح لجميع المقدسيين من كافة الأعمار بالصلاة في المسجد الأقصى بعد الاجتماع الثلاثي بين وزير الخارجية الأميركية جون كيري والملك الأردني عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خشية من تطور الأوضاع في القدس لا سيما بعد عمليات المقاومة الشعبية التي نفذت والتي أدت إلى مقتل وإصابة مستوطنين.