القوات العراقية تواصل توغلها في عمق مدينة الرمادي

القوات الأمنية العراقية تطوق المجمّع الحكومي في الرمادي وتبدأ بتطهير الأبنية المفخّخة، ومصدر عسكري عراقي يؤكد للميادين أن المجمّع الحكومي بات بحكم المحرر، مرجحاً عدم وجود "داعش" داخله لكنه ملغم بأكمله والقطعات العسكرية تطوّقه من كل بواباته.

 تصعّد القوات الأمنية العراقية هجومها، متوّغلة في عمق مدينة الرمادي لاستردادها من مسلحي داعش. مشاهد الدمار والدخان المتصاعد من الشوارع والأبنية، توضح ضراوة المعركة في المدينة التي سيطر التنظيم عليها في أيار/ مايو من العام الجاري. 
 مدعومة بمسلحي العشائر، وعلى وقع ضربات جوية من جانب طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، تمكنّت القوات من دخول منطقة الحوز، أحد أهم معاقل تنظيم داعش، وسط الرمادي وهي تضم المقر الإداري لمحافظة الأنبار والقيادة الرئيسة للشرطة فيها. 
 التقدم باتجاه الحوز يأتي في وقت باتت القوات العراقية على بعد خمسمئة متر من المقر الحكومي الرئيسي في المدينة فيما تواصل التقدم باتجاهه.   
منذ بدء العملية في الرمادي، تمكنّت القوات العراقية من استعادة مناطق عديدة في المدينة، آخرها السيطرة على دائرة صحة الانبار ومصرف الدم المجاور.
تقدّم يصفه القادة العسكريون بالبطيء نتيجة زرع مسلحي "داعش" القنابل والألغام المتفجرة، وسط خشية من احتجاز المسلحين عددا من المدنيين