شتاينماير يحذر من إدراج اللاجئين في نفس فئة الإرهابيين

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير يقول إن أوروبا بحاجة لاستعادة السيطرة على حدودها، وذلك إثر تقارير تحدثت عن وجود جوازات سفر سورية مزورة في أيدي عناصر تنظيم داعش، ويحذر من إدراج اللاجئين في نفس فئة الإرهابيين المشتبه بهم.

حذر شتاينماير من إدراج اللاجئين في نفس فئة الإرهابيين المشتبه بهم
قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن أوروبا بحاجة لاستعادة السيطرة على حدودها، وذلك إثر تقارير تحدثت عن وجود جوازات سفر سورية مزورة في أيدي عناصر تنظيم داعش، بحسب ما نقلت عنه صحف ألمانية.

وحذر شتاينماير من إدراج اللاجئين في نفس فئة الإرهابيين المشتبه بهم، وقال إن كثيراً من المتشددين جاءوا من أوروبا، وتابع في مقابلة صحفية "إلا أن من الضروري -وبغض النظر عن هذا- أن نزيد الرقابة مرة أخرى على الوافدين إلى أوروبا والمغادرين منها."

وأضاف وزير الخارجية أن اقتراحاً طرحته المفوضية الأوروبية بزيادة صلاحيات وكالة "فرونتكس" الأوروبية المعنية بمراقبة الحدود، واتفاقاً للاتحاد الأوروبي يعرض حوافز على تركيا كي تساهم في الحد من تدفق اللاجئين، هما حجرا أساس مهمان في سبيل تحسين الرقابة على الحدود.

وكانت وسائل إعلام ألمانية قد نقلت الثلاثاء عن وزير داخلية بافاريا قوله إن هناك لاجئين يحملون جوازات سفر سورية اختفوا في ألمانيا، وإن هناك أسباباً تدعو للاشتباه في أنهم ربما كانوا على صلة بعناصر من داعش.

وكان الاتحاد الأوروبي قد ذكر الشهر الجاري أنه سيزيد إنفاقه على الدفاع الحدودي لما يقرب من ثلاثة أمثاله، وسينشئ قوة جديدة للرد السريع قوامها 1500 فرد في إطار مقترحات لمعالجة أزمة الهجرة الوافدة.