حادثة سان دوني: المدرس الفرنسي اختلق الاعتداء

معلومات تفيد أن المدرس الفرنسي الذي ادعى أن مناصراً لتنظيم داعش هاجمه اختلق الاعتداء، وكان مسؤولون فرنسيون قد قالوا اليوم الإثنين إن رجلاً مُقنّعاً هاجم مُعلّماً فرنسياً بسلاح أبيض، بينما كان يستعد لبدء اليوم الدراسي في سان دوني شرق العاصمة باريس.

جاء الحادث بعد شهر هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصاً
جاء الحادث بعد شهر هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصاً
أكد محققون إن المدرس الفرنسي الذي زعم تعرضه لاعتداء قد "اختلق" الواقعة التي تسببت في وقف الدراسة وفتح تحقيق يتعلق بمكافحة الإرهاب، وقال مسؤول من مكتب مدعي باريس إنه "يتم استجواب المدرس لمعرفة الأسباب وراء اختلاق هذه الرواية".وسبق هذه المعلومات تصريحات لمسؤولين فرنسيين اليوم الاثنين قالوا فيها إن رجلاً مُقنّعاً يزعم أن له صلة بتنظيم داعش هاجم مُعلّماً فرنسياً لرياض الأطفال بسلاح أبيض، بينما كان يستعد لبدء اليوم الدراسي في سان دوني شرق العاصمة باريس.

وأكد المتحدث باسم الشرطة لوك بوانيون من موقع الهجوم، إن أي تفاصيل تتعلق بدوافع الهجوم يجب في هذه المرحلة أن "تؤخذ بحرص شديد".

وأفاد أحد المسؤولين إن المُعلم نُقل إلى المستشفى بعد الهجوم، وصرّح بأن مسؤولي مكافحة الإرهاب يحققون في الأمر.

وزارت وزير التعليم الفرنسية نجاة بالقاسم المدرسة وقالت إن إجراءات تأمين المدارس ستعزز بسرعة.

وأُلغيت الفصول المدرسية اليوم وأُعيد تلاميذ المدرسة لمنازلهم.

وجاء الحادث بعد شهر من تنفيذ إرهابيين هجمات في باريس أودت بحياة 130 شخصاً وأعلن داعش مسؤوليته عنها.