أفضل صورة لهذا العام من فلسطين.. مقاومة

وكالة الصحافة الفرنسية تختار أفضل 5 صور التقطها مصوروها هذا العام من فلسطين المحتلة، إحداها التقطت من قرية النبي صالح في رام الله لمجموعة نساء أثناء محاولتهن تحرير طفل مصاب بيده برصاص مطاطي من جندي اسرائيلي أراد اعتقاله.

نساء قرية النبي صالح بألف رجل
أعلنت وكالة الصحافة الفرنسية عن أفضل خمس صور التقطها مصوروها العاملون في الأراضي الفلسطينية المحتلة طوال العام الجاري، حيث كانت ثلاث صور من أحداث الانتفاضة، وأخرى سبقتها بوقت قصير بين الصور الخمس الأفضل.

إحدى أفضل الصور الخمسة ألهبت مواقع التواصل الإجتماعي التقطت من رام الله،  تظهر فيها مجموعة نساء من قرية النبي صالح شمال القدس في الضفة الغربية المحتلة استطعن تحرير طفل من القرية، بعد أن اعتقله جندي إسرائيلي أثناء قيام قوّات الاحتلال بقمع المسيرة الأسبوعية الاحتجاجية على الاستيطان في القرية.

يظهر في الصورة من الشريط المصور، كيف هاجم الطفل الفلسطيني محمد باسم التميمي، الذي يبلغ من العمر 11عاماً الجندي الإسرائيلي الذي أراد اعتقاله، رغم إصابة محمد في كسر بيده برصاص مطاط ، ما اضطر النساء إلى مهاجمة الجندي لتحرير محمد.

كما يظهر في بعض الصور أيضاً الجندي الإسرائيلي وهو يضرب طفلة بالبندقية على رأسها، أثناء مساعدتها النساء خلال محاولة تحرير محمد.

وتشهد قرية النبي صالح التي تضم 600 نسمة فقط مواجهات كل يوم جمعة بين أهاليها وقوات الاحتلال الذي سرق أراضيهم، وهم يتظاهرون بشكل أسبوعي لاستعادتها واستعادة موارد مياه قريتهم التي استولى عليها الاحتلال أيضاً.

اخترنا لك