بوتين: النخبة الحاكمة في تركيا فقدت عقلها

الرئيس الروسي يكشف خلال تقليد مجموعة من العسكريين أوسمة أنه اطلع على مشاهد من مكان إسقاط السوخوي "لم تعرض من قبل وتأكدت ان عناصر مجرمة من بلدنا تعيث فساداً في سوريا" ، ويستهل خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية الروسي بتوجيه التحية إلى العسكريين الروس ويقول إن النخبة الحاكمة في تركيا يبدو أنها فقدت عقلها ويلفت إلى أن رد روسيا لن يقتصر على العقوبات الاقتصادية فقط، ويؤكد على ضرورة التخلي عن عقد الصفقات مع الارهابيين.

بوتين: يجب التخلي عن عقد الصفقات مع الارهابيين
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه اطلع "على صور ومشاهد من مكان إسقاط السوخوي لم تعرض من قبل وتأكد أن عناصر مجرمة من بلدنا تعيث فسادا هناك".
 وقال خلال تقليده بوتين مجموعة من العسكريين الروس الذين يؤدون الواجب في سوريا أوسمة وميداليات الدولة "نحن هناك في سوريا لتفادي عودة المجرمين الى روسيا لأننا على ثقة بأنهم سيحاولون العودة لارتكاب افعالهم الدنيئة في بلدنا".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال صباح الخميس إن "ردنا على إسقاط الطائرة الروسية لن يقتصر على العقوبات الاقتصادية فقط". وأضاف "يبدو أن النخبة الحاكمة في تركيا فقدت عقلها"، مشيراً إلى أن "تركيا ستتحمل كامل المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية". وقد رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاعتذار لروسيا، وقال إن من ينبغي له الإعتذار هم الروس لانتهاكهم الأجواء التركية".

بوتين استهل خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية الروسي ببتوجيه التحية إلى العسكريين الروس الذين يحاربون الإرهاب الدولي في سوريا.

وأضاف بوتين "لقد تمكنا من طرد الإرهابيين تقريباً من الأراضي الروسية، لكننا ما زلنا نواجه هذا الشر"، مشيراً إلى أن "موسكو رفعت مستوى التأهب لدى القوات المسلحة للتصدي للخطر الارهابي".

ورأى الرئيس الروسي أنه يجب التخلي عن عقد الصفقات، وإقامة العلاقات التجارية مع الارهابيين، مضيفاً أنه يجب أيضاً التخلي عن أي مساعي لإقامة العلاقات والتجارة مع الارهابيين، موجهاً الاتهام إلى تركيا التي "قدمت ملاجئ للمسلحين الارهابيين الذين كانوا يحاربون في شمال القوقاز".

وكانت روسيا أعلنت عن حزمة عقوبات اقتصادية ضد تركيا بسبب إسقاط الطائرة الروسية في منطقة الحدود بين سوريا وتركيا قبل أواخر الشهر الماضي، حيث وقع بوتين مرسوماً رئاسياً تناول المواد التي يحظر استيرادها من تركيا، ونشاط الشركات التركية في روسيا، والأتراك الذين يعملون لصالح شركات روسية في داخل البلاد. كما دعا المرسوم أيضاً إلى وقف الرحلات السياحية التجارية بين البلدين.

وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن طائرة حربية روسية أسقطها سلاح الجو التركي وهي على ارتفاع 6 كلم فوق سوريا بعد تعرضها لإطلاق نار، نافية "اختراق المقاتلة الروسية المجال الجوي التركي".
ورأى مراسل الميادين أن بوتين صعّد من لهجته وأعلن القطيعة بين موسكو والقيادة العسكرية الروسية مع تركيا.

لكن الرئيس الروسي ورغم هذا التصعيد لم يلوح بالسلاح لأن موسكو لا تريد أن تعطي الفرصة لتفسير الرد الروسي بأنه رد هستيري، لكن ما أراد بوتين إيصاله هو أن بلاده ستمضي قدماً في التصدي لكل ما تقوم به تركيا من عمليات وتحركات غير ودية، وكذلك الاستمرار في الحرب على الارهاب.

مراسل الميادين قال إن موسكو تنتظر من الجانب التركي اعتذاراً وملاحقة وتعقب المذنبين في إسقاط الطائرة، وكذلك تعويض ما لحق من ضرر للجانب الروسي، وأيضاً التعويض على عائلات الضحايا.

كما تريد موسكو تعهدات من تركيا بإغلاق قنوات تهريب النفط الذي تستفيد منه، بحسب ما ترى  روسيا، الأسرة الحاكمة في تركيا. 


اخترنا لك