الإمارات مستعدة للمشاركة في مكافحة الإرهاب

وزير الشؤون الخارجية لدولة الامارات يقول في تصريحات صحافية إن بلاده مستعدة للمشاركة في أي جهد دولي يتطلب تدخلاً برياً لمكافحة الارهاب، ويؤكد أن حل الأزمة السورية هو مفتاح نجاح هذه الحرب ويشير إلى أن أحداً لن يستاء من القصف الروسي لداعش أو القاعدة، ويعتبر أنهما عدو مشترك ويعتبر أن الوضع في سوريا لايزال معقداً.

جنود إماراتيون يشاركون في التحالف السعودي ضد اليمن
جنود إماراتيون يشاركون في التحالف السعودي ضد اليمن
أعربت دولة الامارات استعدادها للمشاركة في أي جهد دولي يتطلب "تدخلاً برياً" لمكافحة الإرهاب.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تصريحات للصحافيين خصص جانباً أساسياً منها للنزاع السوري، وفق ما نقلت وكالة أنباء الإمارات، إنه "لا يوجد حل عربي لمعالجة التطرف والإرهاب في العالم"، لافتاً إلى أنه "يجب على جميع الدول بذل الجهد على مستوى دولي مشترك لمواجهة التطرف".

وأضاف قرقاش "نحن نعمل من خلال تجربة الإمارات على تقديم المساعدة في مواجهة التطرف كوننا جزءاً من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب"، مبدياً قلقه تجاه "الاستراتيجية العالمية لمحاربة الإرهاب التي لم تعد مجدية أو كافية".

وأكد أن "حل الأزمة السورية هو مفتاح نجاح هذه الحرب". ولفت إلى أن "أحداً لن يستاء من القصف الروسي لـ "داعش"أو "القاعدة"، معتبراً أنه "قصف لعدو مشترك".

ورأى  وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أن "أي أي تدخّل في سوريا سيعقّد المشهد سواء كان روسياً أو من أي طرف آخر". وشدد أن "الامارات لا تريد أن تتفكك المؤسسات الحكومية السورية"، مشيراً إلى أنه "يجب أن تكون هناك مرحلة انتقالية"، لكنه المح إلى بلاده لا تملك إجابات نهائية بالنسبة للأزمة السورية" معتبراً أن "الوضع ما زال معقداً".

إشارة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشارك في الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، والتحالف السعودي ضد اليمن.