رسالة تضامن مع الميادين من الأبطال الكوبيين الخمسة المحررين

الكوبيون الخمسة يبعثون برسالة تضامن إلى الميادين يقولون فيها إنهم من كوبا، يرسلون عناقاً حاراً للميادين في وجه الحملة المسعورة التي تشنها قوى الرجعية في محيطكم بهدف إسكات صوتكم، الذي هو صوت التطلعات والمصالح المشروعة للشعوب العربية.

"ليس من المستغرب أن تُشن هذه الحملة في هذا التوقيت بالذات"
من هذه الأرض المُفعمة بالتضامن ومناهضة الإمبريالية، أرض جزيرة الحرية : كوبا، نرسل إليهم عناقاً حاراً ودعمنا الكامل لكم في وجه الحملة المسعورة التي تشنّها قوى الرجعية في محيطكم بهدف إسكات صوتكم، الذي هو صوت التطلعات والمصالح المشروعة للشعوب العربية.               ليس من المستغرب أن تُشن هذه الحملة في هذا التوقيت بالذات، بينما تتخبط الإمبريالية ومعها حلفاؤها في المنطقة في نهج الدمار والموت الذي يعمّ الشرق الأوسط، من خلال حرب شعواء ترمي الى إعادة رسم خريطة المنطقة ككل وفقاً لمصالحهم. ومن هنا تصبح الأصوات التي تدافع عن وحدة الشعوب العربية وعن سيادتها هدفاً  في هذا الهجوم.. فما تقدمه شركات التضليل الإعلامي هو سلاح إضافي من بين أسلحة هذه الحرب التي تشنّها تلك القوى، وبالتالي فإن كل بديل إعلامي يغرّد خارج هذا السرب يصبح موضع خوف وغضب كبيرين من قبل أولئك المفلتين من العقاب الذين يسعون إلى فرض مصالحهم الدنيئة على الجنس البشري.   نحن نثق بكم، لأنكم تسترشدون منذ انطلاقتكم بمبادئ سامية، كي تقدموا لنا جميعاً إعلاماً أخلاقياً، نزيهاً وشجاعاً. نثق بمن أظهر لنا على الدوام روح التضامن والأخوّة.  ونؤمن بالشعوب العربية، وخاصة بالشعب اللبناني المقاوم، الذي قلّ مثيله، ونثق بأنهم سيتصدون للضغوطات الآتية من الخارج لتفرض منع قناة الميادين. نحن وإياكم نحلم باليوم الذي ستتحرّر فيه هذه الأرض العربية المُعذبة من كل تدخل أمبريالي، مدعوم من عملائه المحليين والصهاينة.   لكم أنتم في الميادين، ولجميع الشعوب التي تمثلونها، كل الإعجاب والاحترام من قبلنا. لن يقدر أحد على منع الرسالة التي تقوم بها قناة الميادين، كما لن يقدر أحد على وقف مسار التاريخ البطولي الذي أنتم جزءٌ منه .   من كوبا الإشتراكية الثائرة، الى الميادين وكل العاملين فيها، عناق حار من أشقائكم الكوبيين الخمسة الشاكرين لكم والمتضامنين معكم الى الأبدالكوبيون الخمسة: هيراردو هيرنانديز نورديلو، رامون سالازار لابانيينو، أنطونيو غيريرو رودريغيز، فرناندو غونزاليس يورت، رينيه غونزاليز سيهويريرت.   

اخترنا لك