عريضة تضامن من شخصيات ايطالية: لا لإسكات الميادين

مجموعة من الشخصيات الايطالية الداعمة للقضية الفلسطينية وقضية المرأة تنظم عريضة بعنوان "لا لإسكات الميادين"، مؤكدة أن "الصحفيين والفنيين في الميادين يطالبون بحقهم باحترام حرية التعبير، ويلقون فعلاً التضامن من مختلف وسائل الإعلام العربية وبقية دول العالم".

عريضة الشخصيات الإيطالية: العاملون في الميادين يلقون فعلاً التضامن من مختلف وسائل الإعلام العربية وبقية دول العالم
وقعّت مجموعة من المناضلين والداعميين للقضية الفلسطينة وقضايا المرأة في ايطاليا عريضة تضامنية مع قناة الميادين تحت عنوان " لا لإسكات الميادين".

وجاء في العريضة التي شارك في توقيعها  عدد من رؤساء اتحادات وجمعيات وأحزاب واعلاميين ومؤرخين وباحثين علميين وفلسفيين وغيرهم أن "شركة عربسات التي تشكّل  مورّد البث التلفزيوني في العديد من الدول العربية عبر الأقمار الصناعية ، ومعها البلد الذي تنتمي اليه، أي المملكة العربية السعودية، يمارسان الضغوط على الحكومة اللبنانية من أجل وقف بث القناة التلفزيونية العربية الميادين،التي لها متتبعين ومحبين في كل أقطار المنطقة العربية ، وهي أيضاً عضو مؤسس في الشبكة الدولية للدفاع عن الإنسانية".

وأضافت "شُنّ الهجوم على الميادين بحجة أنها انتقدت بعض الحكومات في المنطقة، وذلك خلال برنامج بثته القناة تطرق الى المأساة التي وقعت بتاريخ 24 أيلول/ سبتمبر الماضي في منى خلال تأدية مراسم الحج ، وحيث أدى تدافع  الحجاج إلى مقتل المئات من المؤمنين. ونحن نعتبر أن تلك الهجمة العديمة البصيرة، تهدف إلى إسكات الأصوات التي تكشف عن تدخل السعودية في الحرب اليمنية، لذلك نعتبره هجوماً  خطيراً على حرية التعبير والإعلام، وهي التي ترمز إلى هذه القيمة الخاصة في هذه المنطقة الاستراتيجية من العالم".

وأكد الموقعون أن "الصحفيين والفنيين في "الميادين" يطالبون بحقهم باحترام حرية التعبير، ويلقون فعلاً التضامن من مختلف وسائل الإعلام العربية وبقية دول العالم".

اخترنا لك