لندن: تظاهرة ضد الأسلحة والجيوش ... لإحلال السلام

الإتحاد الإنساني من أجل عالم خال من السلاح، حركة سلام تعدّ الأولى من نوعها في العالم، تظاهر مناصروها في لندن رافعين شعاراتهم التي تدعو إلى التخلص من الجيوش والاسلحة لإحلال السلام في العالم.

لا سبيل لتحقيق السلام في العالم سوى بالتخلص من مصانع الأسلحة. شعار رفعه متظاهرون في لندن، ليعلنوا ولادة أول حركة سلام في العالم، تسعى إلى حثّ الشعوب على ضرورة العمل معاً، من أجل القضاء على الجيوش ومصانع الأسلحة وتغليب فكرة التنافس بسلام على الحروب الاقتصادية.  

ويقول البرت بورتغيز، رئيس "الاتحاد" إن "انكلترا وفرنسا وأميركا تبيع السلاح لتحصل على المال والناس في لبنان والعالم يموتون. هذا الأمر غير مقبول ويجب أن يتوقف".

الهجمات الإرهابية في باريس والجبهات المشتعلة في كل أصقاع العالم، لا سيما في سوريا والعراق وليبيا وغيرها، ما هي برأي أنصار السلام إلا نتيجة التدخلات العسكرية الغربية، فضلاً عن أن داعش لم يكن ليتسلح لولا موافقة الدول المصنعة للسلاح.

ويرى جيم بان، عضو "منظمة أوقفو الحرب"، أن ظاهرة داعش "جاءت نتيجة التدخل الغربي في  الشرق الأوسط وتحديداً في الحرب على العراق، وثانياً نتيجة التعاطي الغربي مع الربيع العربي الذين يتصرفون بطريقة الإملاء على الشعوب العربية".

وتزامنت التظاهرة مع احتفال أوروبا بمرور مئة عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى التي راح ضحيتها 37 مليون شخص، لتذكر الأوروبيين بأن الوقائع أثبتت أن هذه الحرب كان مخططاً لها بعناية من أجل مصلحة تجار الأسلحة في العالم.