الحكومة الإسرائيلية تتخذ قرارات لحماية المستوطنين ومعاقبة الفلسطينيين

رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول إن حكومته ستتخذ قرارات تكتيتية لحماية المستوطنين ومعاقبة الفلسطينيين رماة الحجارة وهدم منفذي العمليات بسرعة. عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تقول إن قرار الحكومة الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى ووضع كاميرات لن يحمي الفلسطينيين من اعتداءات المستوطنين عليهم.

نتنياهو: سنهدم منازل منفذي العمليات ضد المستوطين بأقصى سرعة
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست إن قوات الأمن الإسرائيلية خولت إطلاق النار ضد رماة الحجارة الفلسطينيين الذين يستهدفون المستوطنين.

وأضاف نتنياهو إن التفاهمات التي جرى التوصل إليها مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، تنص على عدم تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، إلا أنه قال إن قرارات تكتيكية ستتخذ  لحماية المواصلات، ولشق طرق التفافية، ومحاكمة رماة الحجارة، إضافة إلى هدم منازل منفذي العمليات على وجه السرعة.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي قالت إن قرار الحكومة الإسرائيلية وضع كاميرات مراقبة في المسجد الأقصى سيعطي ذريعة للسلطات الإسرائيلية لتوسيع سيطرتها الأمنية، مضيفة إن الكاميرات لم تمنع سابقاً المستوطنين من الاعتداء على الفلسطينيين.

أما محافظ القدس عدنان الحسيني فأكد أن القضية داخل المسجد الأقصى هي قضية سيادة، ولا يمكن أن تكون السيادة مشتركة.

وأوضح الحسيني أن وضع الكاميرات، ونشر الشرطة، وشرطة الحدود لا قيمة لها ما دامت إسرائيل تقاتل من أجل السيادة وتسعى لتغيير الوضع الراهن في المسجد الأقصى، وفق ما قال.