من هم المستعربون وما هي المهام الموكلة إليهم؟

تعد وحدة المستعربين من أهم وسائل القمع وأخطرها لدى الجيش الإسرائيلي. هذا وعرضت مشاهد لفرقة المستعربين تظهر إطلاقها النار على فلسطيني من المسافة الصفر.

معظمهم ملامحهم شرقية، لباسهم مدني، يخفون أسلحتهم تحت الملابس. يندسون بين الفلسطينيين فتتنوع أساليبهم باختلاف مسرح الأحداث والمهام المطلوب منهم إنجازها.

هؤلاء هم المستعربون أو "مستعرفيم" بالعبرية. وحدة خاصة في الجيش الإسرائيلي أغلب أفرادها من اليهود الشرقيين. ينتشرون بين المتظاهرين متنكرين بأزياء الشباب الفلسطينيين ومن ثم ينقضون عليهم حين تحين الفرصة. 

وحدة المستعربين تأسست في الثلاثينيات من القرن الماضي لقتل وتشريد الفلسطينيين. المقاومة تمكنت من تصفية مؤسسها وقائدها الجنرال إيلي أبرام في مخيم جنين في آب/ أغسطس من العام 1994. واغتال أفرادها 422 فلسطينياً بين عامي 1988 و2004. عناصر وحـدة المستعربين يندسون ربما لدقائق أو ساعات أو أيام وقد تمتد لشهور. والهدف في معظم الأحوال: جمع معلومات أو اختطاف شخصيات، أو تصفية مقاومين فلسطينيين، أو تفريق متظاهرين، لا يتورعون عن انتحال صفة طواقم طبية أو صحافيين. 

ينقسم المستعربون إلى ثلاث وحدات، وحدة مستعربين تابعة لحرس الحدود وتنشط في القدس لاعتقال الفلسطينين ولا سيما الفتية غير المسلحين، وحدة تابعة للجيش وهي الأكثر احترافاً وتنفذ عمليات مثل اعتقال مقاومين مسلحين أو اغتيالهم، ووحدة أخيرة في الشاباك مهمتها الاعتقال أو التجسس في المجتمع، وثمة وحدة تسمى "متسادا" تابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية مهمتها قمع اضطرابات الأسرى ومحاولة استدراج الأسرى الفلسطينيين والحصول منهم على معلومات تورطهم في التهم المنسوبة إليهم.