الاحتلال يشن حملة اعتقالات في القدس ومسيرات غضب ضد الاعتداءات على الأقصى

الاحتلال ومستوطنون يواصلون اقتحام المسجد الأقصى وسط دعوات لمسيرات غضب في الضفة الغربية رفضاً للاعتداءات على المسجد المبارك. والقدس تشهد حملة اعتقالات تطال شباناً وأطفالاً بهدف الضغط على المرابطين داخل الأقصى.

أفاد مراسل الميادين بأن قوات الاحتلال ومخابراته شنت فجر اليوم حملة اعتقالات طالت شبان واطفال القدس في محاولة لكسر قوة المرابطين في المسجد الأقصى.

إلى ذلك اقتحمت مجموعة من المستوطنين المسجد الأقصى اليوم الثلاثاء فيما دعت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة بالضفة الغربية إلى المشاركة في مسيرة غضب اليوم تتجه نحو مستوطنة بيت إيل ونقاط التماس مع الاحتلال، رفضاً للاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى.

يأتي ذلك في ظل مشهد الاقتحامات العسكرية للمسجد الذي بات يتكرر خلال فترات الأعياد اليهودية، وهو ما تسعى إليه الحكومة الإسرائيلية لتثبيت مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد المبارك على الأرض.

وقد أصيب العديد من المرابطين نتيجة استعمال الاحتلال الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت والغاز خلال عملية الاقتحام. فيما منع الرجال الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً دخول الأقصى وعند أبوابه لم يسلموا من الاعتداءات الإسرائيلية، أما المستوطنون المحتفلون بعيد المظلة العبري فتجولوا داخله وفي البلدة القديمة تحت حماية الشرطة الإسرائيلية.