وفد برلماني فرنسي في سوريا: لتشكيل جبهة مشتركة مع النظام السوري ضد داعش

النائب الفرنسي جيروم لامبير يزور سوريا برفقة نائبين آخرين ويقول من هناك عبر إذاعة "أوروبا 1" "إن داعش عدو مشترك لفرنسا وسوريا" مؤكداً على أن ذلك يتطلب تشكيل جبهة مشتركة لمواجهته.

النائب الفرنسي جيروم لامبير
أكد النائب الفرنسي جيروم لامبير على ضرورة تشكيل جبهة مشتركة بين فرنسا والنظام السوري من أجل مواجهة داعش. 

وقال لامبير في حديث لإذاعة "أوروبا 1" الفرنسية رداً على سؤال عما إذا كان يجب تشكيل جبهة مشتركة مع (الرئيس السوري) بشار الأسد لمواجهة داعش، "لدينا عدو مشترك، داعش هو عدو الشعب السوري، وداعش عدونا"، مضيفاً إنه "حين يكون لدينا عدو مشترك، فإن الذكاء يملي علينا مواجهته معاً".

كلام لامبير الذي يشغل منصب نائب رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية السورية جاء خلال زيارته سوريا برفقة نائبين آخرين عن الحزب الاشتراكي هما جيرار بابت وكريستيان أوتان، في زيارة يؤكد النواب الثلاث أنها "خاصة" وأنهم سيتوجهون خلالها إلى دمشق وحمص واللاذقية وسيعربون عن دعمهم "لسيادة سوريا".

ورداً على سؤال عما إذا كان وجود النواب الثلاثة في سوريا يحرج الموقف الفرنسي الرسمي، قال لامبير إن "البرلماني له حريته ورأيه الحر"، مضيفاً "نحن هنا للاطلاع بأنفسنا على الوضع"، مشيراً إلى أن "جميع السوريين الذين التقيناهم أبدوا ارتياحهم".

زيارة النواب الثلاثة لقيت انتقاداً من قبل رئيس البرلمان الفرنسي كلود بارتولون الذي أبدى "أسفه" لهذه الزيارة التي لا يسعه القيام بأي شيء إزاءها لأنها "تتم بأموالهم الخاصة" كما قال معرباً عن اعتقاده "أن هذا لا يخدم المواقف والعمل الذي تبذله الدبلوماسية الفرنسية حالياً".

هذه الزيارة إلى سوريا كانت سبقتها زيارة لأربعة نواب بينهم بابت في آذار/ مارس الماضي. وقد أثارت الزيارة آنذاك جدلاً كبيراً في فرنسا وأثارت غضب الحكومة والإليزيه لا سيما وأن ثلاثة من الوفد البرلماني الفرنسي التقوا خلالها الرئيس السوري بشار الأسد.