روحاني: نشهد اليوم فصلاً جديداً بين ايران والعالم

الرئيس الإيراني حسن روحاني يطالب السعودية تأمين إعادة جثامين الحجاج القتلى حالاً، ويقترح أن تكون المواجهة مع الارهاب ضمن وثيقة في الامم المتحدة.

روحاني يقول إن لا مباحثات مباشرة مع واشنطن حول سوريا
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن شعب بلاده في "حزن عميق" لمقتل آلاف المسلمين خلال أداء مناسك الحج، مشدداً أن حادث التدافع في منى كان سببه "سوء الادارة".

وطالب روحاني في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي افتتحها بالحديث عن كارثة منى، طالب مسؤولي السعودية "تأمين إعادة الجثامين حالاً والبحث بعدم تكرار الكارثة مستقبلاً".

ويشهد العالم اليوم فصلاً جديداً من العلاقات بين إيران والغرب، بحسب روحاني، الذي أكد عزم بلاده على "فتح آفاق جديدة مع العالم".

والعامل الاساس لإنجاح الاتفاق النووي هو التزام الجميع بتعهداتهم، وفق روحاني.

وتطرق الرئيس الايراني إلى مسألة مكافحة الارهاب الدولي، مقترحاً أن تكون المواجهة مع الارهاب "ضمن وثيقة في الامم المتحدة"، في وقت يجب فيه "إنهاء الارضية الاقتصادية والسياسية للارهاب".

ودعا روحاني الادارة الأميركية إلى تغيير سياساتها "الخاطئة التي تنفذها مع حلفائها في المنطقة بدلاً من تحوير الحقائق".

وسبق لروحاني أن أكد أن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه ضمانة لدحر تنظيم داعش. 

وأضاف "إنه لمس قبولاً واسعاً بين القوى الكبرى ببقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه"، مشيراً في مقابلة مع "سي أن أن" الأميركية إلى "أن الجميع يوافقون على بقاء الرئيس الأسد في منصبه حتى نتمكن من قتال الإرهابيين".

وكان روحاني الذي سيغادر إلى طهران للمشاركة في تشييع الحجاج الإيرانيين، قد لفت إلى استعداد طهران لبحث الخيارات السياسية لكن بعد هزم الإرهابيين. 

من جهة ثانية قال الرئيس الإيراني إن طهران ستعمل من أجل الإفراج عن ثلاثة أميركيين من سجونها إذا أفرجت واشنطن عن معتقلين إيرانيين لديها.