السيد خامنئي يطالب الرياض بالإعتذار عن كارثة منى

ارتفاع عدد الوفيات الإيرانيين في تدافع منى إلى 155، والمرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي يطالب الحكام السعوديين بتقديم الإعتذار إلى الأمة الإسلامية على خلفية الحادثة، بالتزامن مع تأكيد مصادر ديبلوماسية إيرانية للميادين وفاة ستة دبلوماسيين إيرانيين.

خامنئي يحمّل السعودية مسؤولية حادثة منى
حمّل المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي السعودية مسؤولية حادثة منى.


خامنئي طالب الحكام السعوديين بتقديم الإعتذار إلى الأمة الإسلامية،  ودعا العالم الإسلاميّ إلى ايجاد حلّ لهذا الموضوع.

يأتي هذا الموقف تزامناً مع اعلان منظمة الحج الايرانية عن ارتفاع عدد وفيات الايرانيين في تدافع منى الى 155.
مصادر ديبلوماسية إيرانية كانت قد أكدت للميادين وفاة ستة دبلوماسيين إيرانيين خلال أحداث التدافع في مشعر منى خلال أداء مناسك الحج في مكة المكرّمة.


وهدد المدّعي العامّ الايرانيّ سيد إبراهيم رئيسي بملاحقة السعودية "حتى النهاية".



واعتبر ابراهيم أن "هذا الحادث يحتاج ملاحقة قضائية وفقا للقانون الدولي وعلى آل سعود أن يقدموا اجابات واضحة حول ماجرى. عليهم أن يعرفوا أننا سنلاحق آل سعود قضائيا في المحاكم والمنظمات الدولية على الجريمة التي ارتكبوها تجاه الحجاج".


 وفي السياق، تظاهر آلاف الايرانيين من طلبة العلوم الدينية في مدينة قم محمّلين الحكومة السعودية مسؤولية مأساة مشعر منى في مكة المكرّمة.


ورفع المتظاهرون شعارات تستنكر ما عدّوه "سلوكاً شائنا للسلطات السعودية تجاه حجّاج بيت الله الحرام ،مطالبين منظمة المؤتمر الاسلاميّ بتولّي إدارة فريضة الحج.


وزير الخارجية السّعوديّ عادل الجبير كان قد اكد محاسبة المسؤولين عن التقصير الذي تسبّب بحادثة منى.

الجبير وخلال لقائه نظيره الأميركيّ جون كيري في مقرّ الامم المتحدة بنيويورك أشار الى أنّ بلاده ستكشف  كلّ ما تتوصل إليه بشأن التحقيقات في حادث تدافع الحجّاج في منى.

وكان الرئيس الايرانيّ حسن روحاني قد شدّد في كلمة له أمام قمة التنمية المستدامة في الأمم المتحدة على اهمية استمرار التحقيقات "لكشف أسباب المأساة التي جرت في الحجّ بمكّة المكرّمة".