ثمانية آلاف لاجئ من سوريا والعراق يتدفقون إلى أوروبا يومياً

ثمانية آلاف لاجئ من سوريا والعراق يتدفقون إلى أوروبا يوميا بحسب ما أكدت الأمم المتحدة فيما توقعت المنظمة الدولية للهجرة تواصل موجة اللجوء خلال الشتاء، يحدث ذلك فيما تتفاقم أزمة الانقسام بين الأوروبيين بشأن مصير اللاجئين وآلية استقبالهم .

"لا نهاية في الأفق لموجة تدفق اللاجئين إلى أوروبا"، الكلام لمسؤول في الأمم المتحدة فبرغم الحدود المقفلة وسوء الأحوال الجوية يتوافد اللاجئون بالآلاف يوميا إلى القارة العجوز وهذا قد لا يكون إلا بداية بحسب تحذيرات بعض المنظمات
التوترات تتحكم بالعلاقات بين دول أوروبا الوسطى، رئيس الحكومة المجرية اجتمع بالمستشار النمساوي في فيينا، الإثنان اتفقا على الحاجة للتنسيق في سبيل إدارة تدفق اللاجئين لكنهما لم يظهرا معا بعد اللقاء المستشار النمساوي كان قد شبه تعاطي المجر مع اللاجئين بسياسة النازيين. آلاف اللاجئين اجتازوا أخيرا الحدود المجرية مع النمسا سيرا على الأقدام على الرغم من الأمطار الغزيرة والرياح القوية.
فنلندا بدورها باتت مقصداً لعدد متزايد من اللاجئين، أكثر من ثلاثة عشر ألفا دخلوا البلاد هذا العام مقارنة مع ثلاثة آلاف وستمئة العام الماضي ما يهدد بخلق مشاكل داخلية مع بعض المجموعات من القوميين هؤلاء استقبلوا حافلة تقل لاجئين بالحجارة.
مآسي اللاجئين لا تنتهي هم معرضون لأمراض وأوبئة يعزز انتشارها ازدحام محطات العبور وعدم توفر مياه شرب نظيفة وضعف خدمات الصرف الصحي ما عدا الأمراض التي تهدد الأطفال فالتلقيح امتياز، ما عاد لهم حق فيه.