واشنطن تقر بدور ايران في حل الأزمة السورية

بعد رفض استمر طيلة سنوات الأزمة السورية عادت الولايات المتحدة إلى الإقرار بدور ايران في حل الأزْمة وبادرت إلى طرح أفكار تداولها وزير الخارجية جون كيري مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في نيويورك، واللقاء بين الوزيرين تناول مجمل الملفات.

لم تعد الأزمات تحتمل التباطؤ.. وإلى جانب متابعة تطبيق اتفاق فيينا النووي بعد تخطي عقبة إقراره في الكونغرس.. كانت الأزمة في سوريا واليمن على رأس اهتمامات إيران والعديد من الكتل السياسية في نيويورك.

قال جون كيري  وزير خارجية الولايات المتحدة "نحتاج إلى تحقيق السلام والتقدم في سوريا واليمن وفي المنطقة، وأعتقد أن لدينا فرصة هذا الأسبوع من أجل إحراز تقدم ولا أريد توقع شئ أو الخوض في التفاصيل.

التكتم على التفاصيل بقي قائماً. لكن التوافق على الأمور الأساسية يمضي داخل الغرف المغلقة.. التنسيق ملح بين الدول لمحاربة الإرهاب.. وإيران تريد تعزيز الثقة أولاً.

بدوره أكد محمد جواد ظريف وزير خارجية إيران أننا "نركز في جولة المباحثات على التطبيق الكامل لخطة العمل الشاملة التي وضعناها سوية ونأمل التطبيق التام وبنوايا صادقة للخطة وتبديد إنعدام الثقة الذي ساد لعقود، هذه أولويتي".

التوتر بين عدد من دول الشرق الأوسط، وتهديد الإرهاب للاستقرار الدولي وقضايا الهجرة كانا في جوهر المباحثات مع المفوضية العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديركا موغيريني، والأمر ذاته امتد إلى مباحثات الرئيس حسن روحاني مع الأطراف الأميركية والأوروبية المعنية.


ربما تقاربت وجهات النظر في العديد من الأمور لكن التطبيق العملي سيبقى رهينة التفاهم على التفاصيل.