روحاني يرجّح أن تكون مأساة الحج قد حصلت بسبب نقل السعودية قوات إلى اليمن

رجّح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تكون مأساة الحج قد حصلت بسبب نقل السعودية قواتها ذات الخبرة إلى اليمن، إلى ذلك يسود الحداد العام إيران التي قضى مئةٌ وواحدٌ وثلاثون من حجاجها في تدافع منىتظاهرات غاضبةٌ خرجت بعد صلاة الجمعة في طهران تطالب بمحاكمة المسؤولين.

وكأن العلاقات الإيرانية – السعودية كان ينقصها حادثٌ اخر كحادث منى كي تصل إلى ذروة التوتر وتسد أبواب أي أمل بانفراج محتمل لها، انفراجٌ راهن عليه البعض في خلال الأسابيع القليلة الماضية انطلاقاً من فرص قيل إنها قد تمثّل مخارج حلول لبعض الأزمات الإقليمية من خلال التفاهم بين طهران والرياض.


لكن الواضح أن كارثة منى التي راح ضحيتها وفقاً لآخر المعلومات والاحصاءات الايرانية زهاء المئة والثلاثين حاجاً ايرانياً،  فضلا عن أكثر من مئة اخرين من الجرحى والمفقودين، لم تقض فقط على هذه الآمال بل أضافت أيضاً إلى عقد العلاقات بين البلدين الكبيرين عقدة كبيرة أخرى، وجعلت أي حديث عن انفراج قريب لها في غير محله، بل إن حدة الانتقادات الرسمية في طهران الموجهة إلى الحكومة السعودية على خلفية حادث منى المروع لم تختلفْ كثيرا عن تلك التي عكسها الشارع الإيراني.

 

واذا كان المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي والرئيس روحاني قد طالبا الحكومة السعودية بتحمّل مسؤولياتها القانونية والإسلامية تجاه ما جرى، فإن سقف مطالب خطيب صلاة الجمعة في طهران كان هو الأعلى.

 

وفي ظل التباين الكبير بين الروايتين الإيرانية والسعودية بشأن أسباب كارثة الحج الأخيرة، يبدو أن العلاقات بين طهران والرياض ستواصل تحركها نحو المزيد من التصعيد والمستقبل المجهول.