المقاتلات الروسية تبدأ طلعاتها التدريبية والاستطلاعية في أجواء سوريا

مصادر الميادين تقول إن الطائرات الروسية بدأت بتنفيذ طلعات تدريبية واستطلاعية في الأجواء السورية على أن يلي ذلك بدء الضربات على أهداف داعش التي تم تحديدها ضمن غرفة عمليات مشتركة بين موسكو ودمشق.

أفادت معلومات للميادين بأن الطائرات الروسية بدأت بتنفيذ طلعات تدريبية واستطلاعية في الأجواء السورية. ومن المقرر أن يلي ذلك بدء الضربات على مواقع داعش. 
المعلومات أفادت بأن الطائرات الروسية قادرة على ضرب مواقع المسلحين ليلاً وهي وصلت مع ذخائرها الكاملة الى سوريا فيما تم تحديد الأهداف ضمن غرفة عمليات مشتركة بين موسكو ودمشق. 


هذا فيما أعلن المرصد السوري المعارض أن الجيش السوري استخدم طائرات حربية تسلمها من روسيا في الآونة الأخيرة في قصف مقاتلي داعش بمحافظة حلب شمال سوريا، علماً أن أي تأكيد رسمي بهذا الشأن لم يصدر بعد 

في السياق ذاته أشارت شبكة "بلومبرغ" الألمانية إلى أن روسيا تستعد لتنفيذ ضربات جوية من جانب واحد ضد داعش في سوريا إذا رفضت أميركا اقتراحها بتنسيق جهودهما معاً. ونقلت بلومبرج عن مصدر مقرب من الكرملين أن "بوتين يفضل توافق الولايات المتحدة وحلفائها على تنسيق حملتهم ضد داعش مع روسيا وإيران والجيش السوري" كما ذكرت "أن اقتراح بوتين يدعو إلى مسار مواز لعمل عسكري مشترك يرافقه انتقال سياسي بمعزل عن الأسد". 

هذه التطورات تزامنت مع إعلان وزارة الدفاع الروسية أن مجموعة من السفن التابعة للأسطول الحربي الروسي ستجري قريباً تدريبات شرق البحر الأبيض المتوسط. وأوضحت الوزارة أن برنامج التدريب الذي أقر في نهاية العام الماضي يقضي بإجراء تدريبات شرق البحر المتوسط لمجموعة تضم الطراد الصاروخي "موسكو" وسفينة الإنزال الكبيرة "ساراتوف" بالاضافة إلى سفن حراسة وخدمة مرافقة.